الجمهورية

الثقة مفقودة بين جنبلاط وأرسلان.. وهذا اسم الوزير الدرزي الثالث؟

تحت عنوان من كواليس إختيار الوزير الدرزي الثالث كتب عماد مرمل في صحيفة الجمهورية: على رغم تراجع السجال المباشر بين رئيس «الحزب التقدمي الإشتراكي» وليد جنبلاط ورئيس «الحزب الديموقراطي اللبناني» الوزير طلال إرسلان، خصوصاً بعد معالجة العُقدة الدرزية، إلّا أنّ الجسور بين خلدة والمختارة لا تزال مقطوعة، والثقة لا تزال مفقودة، الأمر الذي عكسه جنبلاط بقوله: «لي سياستي ولإرسلان سياسته».ومن المفارقات المعبّرة عن حدّة الانقسام بين الرجلين هي أنه في الوقت الذي هاجم جنبلاط بعنف الرئيس السوري بشار الاسد عبر مقابلته مع «الجمهورية» متّهماً إياه بأنه لا يريد أن يترك لبنان وشأنه ويسعى الى الانتقام من معارضيه، كان إرسلان يتصل بالأسد شاكراً إياه على متابعته قضية مختطفي السويداء لدى «داعش» وتحريرهم على يد الجيش السوري، ومؤكّداً «أنّ جميع الدروز في سوريا هم في حماية الدولة السورية بقيادته الحكيمة».

Time line Adv
Nametag
loading
popup close

Show More