الشرق الأوسط

النظام السوري يرفض طلبات القسم الأكبر من المسجلين على لوائح الأمن العام

أكد أحد الوزراء، ممن يصنَّفون في خانة المؤيدين ضمنياً لموقف رئيس الحكومة سعد الحريري في بروكسل الذي جاء انسجاماً مع ما أُدرج في البيان الوزاري حول هذا الملف ، أنه سيكون من أشد المؤيدين لرئيس الجمهورية إذا تمكّن من إقناع الرئيس السوري بشار الأسد بوضع ورقة تفاهم مشتركة تؤسس لعودة النازحين. وكشف الوزير، نقلاً عن مصادر في المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في لبنان وعدد من سفراء الاتحاد الأوروبي، في حديث الى صحيفة "الشرق الاوسط"، أن المديرية العامة للأمن العام كانت تعد اللوائح بأسماء النازحين الذين يرغبون في العودة وترفعها إلى جهاز الاستخبارات السورية المولج بمتابعة هذا الملف للحصول على موافقته تمهيداً لتنظيم عودتهم. ولفت الوزير - بحسب مصادره – الى أن جهاز الاستخبارات السورية كان يعيد اللوائح إلى الأمن العام اللبناني بعد شطب القسم الأكبر من الأسماء الواردة فيها، ويقول إن إسقاط الأسماء من قبل هذا الجهاز يفوق بكثير العدد الذي حظي بموافقته على عودتهم.

loading