القبس

مبادرة باسيل... 3 عصافير بحجر واحد

كشفت مصادر قريبة من التيار الوطني الحر في اتصال مع "القبس"، انه في ظل تمسك رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، وحزب الله، كل بموقفه، فإن الأنظار تتجه الى مبادرة انقاذية من رئيس الجمهورية ميشال عون بما لا يعتبر تنازلا لأي منهما، ولكون عهد عون هو المتضرر الأكبر من حال المراوحة الحكومية. وأوضحت المصادر ان وزير الخارجية رئيس التيار الحر جبران باسيل وضع تصورا لحل هذه العقدة، ويقوم على توزير سنّي من البقاع الغربي (عبد الرحيم مراد) وهو يعمل على تسويقه بين الأوساط المعنية بالتشكيل بعيدا عن الاعلام. واعتبرت المصادر ان باسيل بطرحه هذا يضرب «ثلاثة عصافير بحجر واحد».

سعيد: معركتنا رابحة

شدد النائب السابق فارس سعيد، وهو أحد مؤسسي لقاء "سيدة الجبل"، في اتصال مع "القبس" الكويتية، على تأكيد ثلاثة ثوابت هي أن معركة الحريات هي دائماً رابحة في لبنان، وأن "سيدة الجبل" هو جزء من حركة سيادية تأسست مع نداء المطارنة الموارنة في عام 2001 وواكبت ولادة حركة 14 آذار، وهي متمسكة بنضالها ودفاعها عن الحريات، وأخيراً لا تخلي عن عنوان رفع الوصاية الإيرانية عن القرار اللبناني والإصرار على أن تكون بيروت مركزاً وحيداً لعقد خلوة "سيدة الجبل".

الكلام عن صيغة معدّلة...تعبئة فراغ في الوقت الضائع!

«لبنان أشبه بحلبة بلا حبال» يستذكر مصدر سياسي هذا القول للراحل زاهي البستاني في توصيفه الوضع الراهن في لبنان. ويقول، في حديث لـ "القبس" الكويتية، كل الأطراف وضعت مطالبها على الطاولة. وما كان ينقل، مداورة، عن رئيس الجمهورية ميشال عون أعلنه بنفسه، أمس، في حديث صحافي. وهكذا بتنا امام محورين متقابلين من دون «حكم»، وبالتالي ما على اللبنانيين سوى انتظار من يسقط عن الحلبة أولا.

loading