النهار

من تعقيدات التأليف إلى أزمة مفتوحة...

لا يحتاج الواقع السياسي الناشئ عن تفاقم مأزق تأليف الحكومة الجديدة الى ابراز لاظهار مدى الخطورة التي بدأ يكتسبها في تداعياته السياسية والاقتصادية والاجتماعية على مجمل الاوضاع الداخلية. اذ ان مرجعاً سياسياً بارزاً أكد المؤكد بقوله لـ"النهار" ان خطورة ما حصل في مجريات عملية تأليف الحكومة في الاسبوع الاخير، وخصوصا في الايام الاخيرة، "تتمثل في اننا كنا أمام مأزق الانسداد في حل تعقيدات التأليف الداخلية فاصبحنا الآن أمام ازمة مفتوحة سياسية - حكومية أوسع تنذر باستدراج عوامل خارجية اقليمية طالما سعى الرئيس المكلف سعد الحريري تحديداً الى ابعادها عن مهمته". ومع ان ثمة أوساطاً لا تزال تعتقد ان هامش العودة الى تفاهمات ما قبل الانسداد السياسي الذي أصاب المشاورات السياسية وترك المشهد الداخلي مشلولاً يرزح تحت جمود مرشح لان يطول، لا يزال متاحاً على رغم الاحتدام الذي أثاره ملف جعل العلاقات الرسمية مع الن

هل من ربط بين الاستحقاقين: الحكومي والرئاسي؟

لوحظ طغيان الربط بين الاستحقاق الحكومي الساخن والاستحقاق الرئاسي المتأخر الذي فتح على نحو مبكر للغاية على كل الاستحقاقات والمآزق، في حين برز في الساعات الاخيرة تدخل جديد من رئاسة الجمهورية لدعم موقف وزير الخارجية في مواجهته لما سمي حملة على موضوع الربط بين الاستحقاقين. وفي هذا السياق لاحظت أمس اوساط قريبة من رئاسة الجمهورية جواً عاماً يتعزز في البلاد بان أحد أسباب تعطيل تشكيل الحكومة هو معركة رئاسة الجمهورية. وقالت إن البعض ذهب الى حد تسمية الوزير جبران باسيل وكأنه الرئيس البديل أو من تتحضر المعارك من أجله مستغربة لجوء البعض الى التركيز على هذه النقطة في مقابل تجاهل اسباب وعقد اخرى أساسية تقف وراء عدم تشكيل الحكومة. وذكّرت الأوساط القريبة من بعبدا بأن موضوع رئاسة الجمهورية بدأ طرحه منذ ما قبل الانتخابات النيابية وخصوصاً في

راغب علامة يردّ عبر فلفل: الدولة سترشّ عليهم الماء البارد والقافلة تسير!

بعد الحملة التي شُنَت على الفنان راغب علامة، مطالبة اياه بمقاطعة شركة Hublot، التي اختارته منذ سنوات ليكون الوجه الإعلاني لها في الشرق الأوسط. ردّ السوبر ستار في اتصال هاتفي مع الزميلة نسرين ظواهرة ضمن برنامجها "فلفل" عبر موقع "صحيفة النهار"، على ذلك وقال: "لست أبالي بالحملة التي شُنّت عليَ، كون أحد الصحافيين شبّهها بـ "الحملة المعفّنة"، لذا كان الأجدى بمن اطلقها، الاتصال بي ليحصل على الحقيقة كاملةً بكل محبة واحترام.

loading