صحيفة السياسة الكويتية

مخازن أسلحة حزب الله أمام مجلس الأمن

يعقد مجلس الامن الدولي جلسة مشاورات اليوم، سيكون دور “حزب الله” في لبنان محورها من زاوية استعراض المزاعم الاسرائيلية بوجود مخازن أسلحة تابعة للحزب في الأوزاعي ومناطق أخرى، فيما يتمسك الجانب اللبناني بالتأكيد على التزام لبنان بمندرجات القرار 1701. وتأتي الجلسة للاطلاع على التقرير الدوري للأمين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريس بشأن تنفيذ القرار 1701، حيث تقدم المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان بالإنابة برنيلا دايلر كاردل لأعضاء مجلس الأمن إحاطة عن الانتهاكات بحق السيادة اللبنانية التي حصلت في الأشهر الأربعة الماضية، منذ التقرير الاخير، والأوضاع على طول الخط الأرزق، وسير عمل قوة الأمم المتحدة الموقتة العاملة في جنوب لبنان والمعوقات التي تعيق حرية تحرك عناصرها، إضافة إلى أحوال مناطق معينة لا يمكن لليونيفل الوصول إليها.

ماذا وراء نعي جنبلاط لإتفاق الطائف؟

دعت أوساط نيابية بارزة، عبر "السياسة" الكويتية، إلى التعامل مع كلام رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، الذي نعى "اتفاق الطائف" بعد مواقف الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، بكثير من الاهتمام والمتابعة، بالنظر إلى أنها المرة الأولى التي يقول فيها جنبلاط إن "اتفاق الطائف" انتهى. ورأت الأوساط أن "هذا مؤشر بالغ الخطورة على لسان شخصية لبنانية عاصرت الاتفاق الذي أضحى دستوراً للبنان، وسقوطه يعني سقوط الدستور"، مشيرة إلى مخاوف جدّيّة من وجود رغبة حقيقية في إسقاط النظام القائم لمصلحة نظام جديد على أساس "المثالثة"، كما يرغب "حزب الله" الذي يؤخر ولادة الحكومة "حتى قيام الساعة"، من أجل توزير النواب السُّنَّة المستقلين الذين يدورون في فلكه.

الخازن: كل الطوائف فيها تعددية بالتمثيل الوزاري إلا الطائفة السُّنيَّة

دعا عضو "التكتل الوطني" النائب فريد الخازن لـ"السياسة" الكويتية، الرئيس المكلف إلى التشاور مع رئيس الجمهورية "لاقتراح مخرج بالاتفاق مع القوى السياسية المعنية بتمثيل النواب السنّة المستقلين، ما دامت كل الشرائح الأخرى فيها نوع من التعددية في التمثيل الوزاري، باستثناء الطائفة السنيّة التي ينحصر التمثيل الوزاري فيها لتيار المستقبل". ورأى الخازن أن "الأسباب التي أدت إلى ظهور الأزمة في ربع الساعة الأخير وعطلت تشكيل الحكومة، تعود إلى "عدم معرفة الرئيس الحريري بوجود فريق متمسّك بهذا الموضوع"، واصفاً العلاقة بين الرئيس عون وحزب الله بـ"المتينة والاستراتيجية". وقال: "هناك حرص من الطرفين على التشكيل (…) أما القول بأن النواب الـ6 لم ينجحوا في الانتخابات بأصواتهم، فأنا أقول كلهم نجحوا بأصواتهم باستثناء النائبين قاسم هاشم والوليد سكرية، وما ينطبق عليهم لا ينطبق على النواب المسيحيين المستقلين الذين فازوا بأصوات التيارات السياسية التي ينتمون إليها".. وعن العقوبات على إيران وتأثيرها على لبنان من خلال حزب الله، قال الخازن: "تأثيرها سيكون قليلاً جداً، لأن البنك المركزي اتخذ كل الاحتياطات اللازمة لتفاديها، فهي تشمل قطاع النقل البحري والجوي والنفط والتعامل بالدولار الأميركي، وهذه الأمور تتطلب رقابة مشددة من المصارف والبنك المركزي".

loading
popup close

Show More