وكالة الأنباء المركزية

سعيد: على حركة أمل أن تستقبل الوفد الليبي على المطار بالورود

بعد أن كان في موقع الحكم والمراقب طيلة فترة التأليف ولا يكفّ عن دعوة المعنيين الى الاسراع في التشكيل والترفع عن الحسابات السياسية الضيقة نظرا للوضع الاقتصادي الداهم، تحول رئيس مجلس النواب نبيه بري فجأة الى رأس حربة في شد الحبال حول موعد انعقاد القمة العربية الاقتصادية ودخل في جدل غير مباشر مع موقع رئاسة الجمهورية. ففيما يواصل قصر بعبدا استعداداته للقمة، خرج الرئيس بري بكلام نقل عنه في لقاء الاربعاء ينسف كل جهود الرئيس عون، مطالبا بتأجيلها بسبب عدم دعوة سوريا، وحضور ليبيا. امتعاض أمل لم يتوقف على تصريحات بري، بل تعداه الى سلسة اجراءات في إطار بروباغندا إعلامية بدأت منذ أيام، فأعلنت قناة الـ "أن بي أن" مقاطعة القمة، وأصدر المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى بيان استنكار بعد اجتماع طارئ، حذر خلاله من "تجاهل ردّات الفعل الشعبية التي يُمكن أن تنتج عن الإصرار على دعوة الوفد الليبي"، علما أن دعوات بدأت بالظهور امس على مواقع التواصل الاجتماعي من مناصري أمل للنزول الى الشارع ومنع الوفد الليبي من الخروج من المطار.

loading