Sky News

عرائس داعش.. تفاصيل مثيرة عن الشقيقات الثلاث

كشف تقرير لصحيفة صنداي تايمز البريطانية، عن هوية "عرائس داعش"، وهن فتيات تزوجن من متشددين انضموا للتنظيم المتطرف، ليتضح أنهن من "أكبر أسرة متطرفة" تعيش في بريطانيا.وكانت 3 شقيقات من تلك العائلة، التي تقطن شرقي لندن، قد انضممن إلى التنظيم الإرهابي في سوريا، حيث تزوجت ريما وزارا إقبال، من مقاتلين برتغاليين من داعش لقيا مصرعهما لاحقا خلال المعارك مع "قوات سوريا الديمقراطية" ذات الأغلبية الكردية.وتقبع الشقيقتان حاليا في معسكر اعتقال تابع للميليشيات الكردية شرقي سوريا. وأوضح موقع "صنداي تايمز" أن ريما تبلغ حاليا من العمر 30 عاما، وهي خريجة معهد الدراسات الإسلامية في كانينغ تاون في لندن، أما أختها زارا فعمرها لا يتجاوز 28 عاما، وهي طالبة جامعية لديها ثلاثة أطفال.

العجوز الذي أذلّ برشلونة والريال في معقلهم

تحقيق الانتصار في معقلي ريال مدريد وبرشلونة يبدو كإنجاز بحد ذاته لمدربي الفرق الإسبانية الأخرى، حتى أصبح يعتبر وساما يعلقه المدربون على صدورهم ويخلد أسماءهم في كتب التاريخ الكروي. واستطاع مدرب ريال بيتيس كيكي سيتيين، الانتصار على برشلونة في الكامب نو، وعلى ريال مدريد في سانتياغو بيرنابيو، ليصبح المدرب الوحيد في إسبانيا حاليا الذي حقق هذا الإنجاز.

أندية البريميرليغ تقول كلمتها بشأن تقنية الفار

أعلنت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، الخميس، أن أندية البطولة وافقت من حيث المبدأ على استخدام تقنية حكم الفيديو المساعد (VAR) بدءا من الموسم المقبل. واجتمعت الرابطة، الخميس، لتقديم أحدث نتائج اختبارات التقنية، التي أجريت خلال الفترة الماضية، من أجل معرفة مدى نجاعتها. وأضافت الرابطة في بيان عقب اجتماع للأطراف المعنية: "ستتقدم الرابطة الآن بطلب رسمي للمجلس الدولي لكرة القدم والاتحاد الدولي (فيفا) لاستخدام تقنية حكم الفيديو المساعد الموسم المقبل". وتستعين بطولات الدوري الكبرى في إسبانيا وإيطاليا وألمانيا بحكم الفيديو الذي يسمح بتغيير القرارات المصيرية، عن طريق متابعة لقطات الإعادة، كما ظهر حكم الفيديو في كأس العالم الأخيرة في روسيا. وساهمت التقنية في تغيير أو تأكيد قرارات الحكام خلال مونديال 2018، الذي كان أول نسخة يستخدم بها حكم الفيديو المساعد.

loading
popup close

Show More