أوبك

سوق النفط تريد دليلا من أوبك على قرب استعادة التوازن

يواجه اتفاق أوبك على تمديد خفض المعروض النفطي اختبارا حاسما في الشهرين القادمين مع بدء موسم الطلب الصيفي حيث سيحتاج تجار الخام والمستثمرون دليلا، لا محض تطمينات، على أن السوق في طريقها لاستعادة التوازن. وهبطت أسعار النفط عن 50 دولارا للبرميل للمرة الأولى خلال أربعة أسابيع رغم تعهد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح بأن أوبك ستفعل ما يلزم لخفض المخزونات العالمية وإعادة التوازن إلى السوق. ويشير عدم وجود علاوة سعرية تذكر في العقود الآجلة لشهور الاستحقاق القريبة مقارنة مع عقود التسليم الأبعد أجلا إلى أن التجار والمستثمرين لا يعتقدون بأنه سيكون هناك شح حقيقي في الإمدادات.

النفط يهبط 4% بعد قرار لأوبك دون التوقعات

تراجعت أسعار النفط بنحو أربعة في المئة لتتجه صوب تسجيل أكبر هبوط يومي في ثلاثة أسابيع بعد أن جاء قرار أوبك بشأن تمديد خفض الإنتاج دون التوقعات بتعميق التخفيضات أو إطالة أمدها أكثر. واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) مع عدد من المنتجين المستقلين على تمديد خفض في المعروض النفطي بواقع 1.8 مليون برميل يوميا حتى نهاية الربع الأول من 2018 لتقليص تخمة المعروض من الخام. لكن في الأيام السابقة للاجتماع، ساهم الحديث عن احتمال التمديد لمدة 12 شهرا أو تعميق التخفيضات أكثر مما هو منصوص عليه في الاتفاق الساري حاليا في دفع الأسعار نحو الصعود بفضل التفاؤل بحدوث تقلص أسرع في الإمدادات.

loading