إدلب

نصائح للمسؤولين: شكّلوا الحكومة على قاعدة "لا غالب ولا مغلوب"

أبلغت مصادر مواكبة لعملية تأليف الحكومة، ان الأمل في ولادة الحكومة يبدو ضعيفاً جداً، فالشروط المتبادلة بين كل الأفرقاء السياسيين إلى تصاعد مستمر، وكل فريق يتمسك بما يسميها حقوقه، وهذا يُؤكّد بما لا يقبل الشك بأن القرار بتأليف الحكومة لم يأت بعد، وقد لا يأتي في المدى المنظور. وأوردت المصادر معلومات تفيد انّ مسار التفاهمات الداخلية معطّل، مشيرة الى نصائح وردت الى مسؤولين لبنانيين من جهات ديبلوماسية إقليمية ودولية تحثّ على ترتيب البيت اللبناني وتحصينه في هذه المرحلة بالذات، عبر حلّ للمعضلة الحكومية وفق صيغة «لا غالب ولا مغلوب»، اذ انّ الوقائع الميدانية في سوريا تَشي بتطورات قد تحدث في اي لحظة، يخشى ان تفرض إيقاعها على المشهد اللبناني الداخلي، وتبقي الملف الحكومي في المربع ذاته.

وزير خارجية تركيا: نعمل على وقف إطلاق النار في إدلب

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده تعمل على التوصل لوقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا الخاضع لسيطرة المعارضة ومستعدة للتعاون في محاربة الجماعات الإرهابية بمنطقة إدلب.وأشار في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الباكستاني الى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيتحدث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الاثنين عن الوضع في سوريا.وكان أردوغان قد التقى بزعيمي إيران وروسيا الأسبوع الماضي في طهران لبحث الأوضاع بسوريا لكنه لم ينجح في الحصول على تعهد بوقف اطلاق النار.

عجز دولي عن منع معركة إدلب!

تبدو الاتصالات والمساعي الدولية والاممية لابعاد حمّام الدم عن إدلب، في سباق مع الاستعدادات النظامية السورية والروسية والايرانية، لشنّ هجوم لاستعادة المحافظة الشمالية من أيدي الفصائل المعارضة، وهي آخر معقل لهم. واللافت في السياق، وفق ما تقول مصادر دبلوماسية مراقبة لـ"المركزية" أن الموقف العالمي الموحد في شأن العملية المرتقبة، حيث يسجّل اجماع اوروبي واميركي واممي واضح على رفضها والتحذير من تداعياتها، عاجز حتى الساعة عن ردع دمشق ومعها الروس والايرانيين، عن شنّه.

loading