إضراب

ملف تعاونية الموظفين إلى الحلحلة؟

في أسبوعه الثالث، يتجه إضراب تعاونية موظفي الدولة إلى التعليق بعد «إيجابيات» لمسها الموظفون من المسؤولين باتجاه انصافهم اسوة بباقي موظفي الإدارة العامة وتكريس حقوقهم في النصوص، وهم ينتظرون ترجمة الوعود في أول جلسة عادية لمجلس الوزراء. ويتوقع أن يتخذ المضربون قرار العودة إلى مكاتبهم، في اجتماع يعقدوه اليوم، وإن كانت هناك آراء داخل لجنة متابعة القضية لا تزال تتمسك بعدم الخروج من الشارع قبل تحقيق نتائج ملموسة، لا سيما في ظل الكلام على عدم عقد جلسة عادية هذا الأسبوع. وكان الموظفون قد بدأوا إضراباً منذ 18 يوماً، احتجاجاً على حرمانهم من الدرجات الثلاث المعطاة لموظفي الإدارة العامة بموجب مطالعة من مجلس الخدمة المدنية، سلطة الوصاية على التعاونية. وكانت هذه الدرجات في غضون الأشهر السبعة الماضية مثار أخذ ورد، منذ صدور قانون سلسلة الرتب والرواتب في 21 آب الماضي. وبحجة هذه الدرجات، لم يصدر حتى الآن مرسوم تطبيقي يجيز للموظفين قبض رواتبهم على أساس السلسلة الجديدة.

قرار لقطاع النقل البري!

قال رئيس إتحاد قطاع النقل البري بسام طليس بعد لقائه وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق: " لأن وزير الداخلية تعهد بتنفيذ ما طالبنا به. من المنطقي والطبيعي والأخلاقي التمهل في الإضراب وتأجيله، إلى ما بعد اجتماعنا برئيس الحكومة سعد الحريري يوم الجمعة المقبل، ومطلع الأسبوع الآتي نقرر الخطوات اللاحقة ". من جهته قال رئيس الإتحاد العمالي العام بشارة الأسمر " نشكرالوزير المشنوق على تجاوبه مع مطالبنا ونشكر وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس ونتمنى أن تسلك الأمور اتجاه الحلّ الإيجابي".

loading