اسرائيل

مواجهة بين البحرية الإسرائيلية وإيران... بأمر من نتنياهو!

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأربعاء، إن البحرية الإسرائيلية قد تتخذ إجراء ضد تهريب إيران للنفط، داعيا القوى العالمية لإحباط أي محاولة من طهران لتفادي العقوبات الأميركية. وأبلغ نتنياهو ضباط البحرية بأن إيران لا تزال تتبع إجراءات سرية لشحن الوقود مثلما كانت تفعل قبل إبرامها الاتفاق النووي في عام 2015. وخفف الاتفاق من عقوبات الغرب على قطاعها النفطي. وانسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب العام الماضي من هذا الاتفاق وأعاد فرض بعض العقوبات بهدف وقف صادرات إيران النفطية تماما. وقال نتنياهو "تحاول إيران التحايل على العقوبات من خلال تهريب النفط خفية عبر مسارات بحرية. وبناء على مدى تلك المحاولات، سيكون للبحرية دور أكثر أهمية في وقف هذه الأفعال الإيرانية". وأضاف "أدعو المجتمع الدولي كله إلى وقف محاولات إيران للالتفاف على العقوبات عن طريق البحر، وقطعا، بأي وسيلة (أخرى)". ولم يتضح بعد كيف ستوقف إسرائيل أنشطة الشحن تلك أو ما إذا كانت ستخاطر بمواجهة بحرية مباشرة مع سفن إيرانية. وتعد طرادات الصواريخ أكبر السفن الحربية لدى البحرية الإسرائيلية التي تمتلك أيضا أسطولا صغيرا من الغواصات. وأغلب نشاط البحرية الإسرائيلية في البحرين المتوسط والأحمر. ووفقا لخبراء بحريين، تتضمن وسائل تهريب النفط الإيراني تغيير أسماء السفن أو تسجيلها لدى دول أخرى وإيقاف أجهزة تحديد مواقع السفن ونقل الشحنات من سفينة إلى أخرى في عرض البحر وبعيدا عن المراكز التجارية الكبرى. ولم يصدر أي رد من طهران على هذه التصريحات.

ساترفيلد كان صريحاً في لقاءاته... واجتماع ثلاثي بين لبنان وقبرص واليونان في نيسان

لم تستبعد مصادر صحيفة "الأخبار" أن يكون أحد أهداف زيارة مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد ومن بعده بومبيو لبيروت، بحث ملفّ الحدود البحرية والغاز اللبناني. وتُفيد مصادر أخرى، في هذا الإطار، عن إعادة تنشيط الاتصالات مع قبرص من أجل إنهاء قضية حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة بينهما، التي بدأت عام 2007. والسبب في إعادة إثارة الموضوع، توقيع إسرائيل رسمياً الاتفاق مع اليونان وقبرص وإيطاليا، من أجل تصدير الغاز من اسرائيل إلى أوروبا. وتُفيد المصادر عن تواصل حصل بين وزارة الخارجية اللبنانية والجانب القبرصي لبحث الخطوات المقبلة. وقد برز عندها "استعجال" قبرصي، وضغوط على لبنان من أجل الانتهاء من تحديد المنطقة الاقتصادية المشتركة، "أو على الأقل أن نوقّع بالأحرف الأولى". وسيُعقد لهذه الغاية، اجتماع ثلاثي بين لبنان وقبرص واليونان في نيسان المقبل.

واشنطن تقرر دمج قنصليتها مع السفارة الأميركية في القدس

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن القنصلية الأمريكية في القدس، التي تخدم الفلسطينيين، سوف تندمج مع السفارة الأمريكية الجديدة في إسرائيل يوم الاثنين، في قرار أثار غضب القيادة الفلسطينية. وكان قرار إنشاء بعثة دبلوماسية واحدة في القدس أعلنه في أكتوبر تشرين الأول وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وكان متوقعا على نطاق واسع في أوائل مارس آذار. وأعطى إعلان وزارة الخارجية الموعد الرسمي للاندماج.

loading