الأمم المتحدة

نقمة في "البيت الدبلوماسي"...تعيين سفراء من خارج السلك!

فيما شق المجلس النيابي في جلسته التشريعية الثنائية الايام درب اقرار سلسلة الرتب والرواتب بعد مخاض عسير على مدى ست سنوات، يبدو مجلس الوزراء سيحذو حذوه في اتجاه اقرار حزمة من التشكيلات الدبلوماسية والتعيينات الادارية في جلسته المقررة غدا الخميس وفق المتوقع.واذا كانت التعيينات التي تشمل مواقع عدة في الوظيفة العامة خاضعة لتجاذب الآلية التي ارجئ البت فيها في الجلسة الاخيرة بفعل الانقسام السياسي العمودي، فإنّ مشروع التشكيلات الدبلوماسية ليس افضل حالا، على رغم ان حظوظ اقراره غدا عالية جدا في ضوء توافر الوفاق السياسي حوله وتذليل العقبات التي اعترضت سبيله لمدة طويلة. ذلك ان الاعتراض على المشروع متأت من "أهل البيت الدبلوماسي" على خلفية محددة تتصل بتعيين كمّ كبير من السفراء من خارج السلك، ما ترك نقمة واسعة في اوساطه التي تستغرب عبر "المركزية" اللجوء الى هذا الاجراء غير الملزم الذي لا يتم اللجوء اليه الا في حالات استثنائية، كالحاجة الى مراعاة التوازن الطائفي في حال ضآلة عدد الديبلوماسيين من طائفة معينة. وهذه الحال تنطبق حاليا على الطائفة السنية فقط.

كاغ ولازاريني: شروط عودة النازحين غير متوافرة

طغت أوضاع اللاجئين السوريين في لبنان وأحداث عرسال الأخيرة على اللقاء الدوري الذي عقدته المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ ونائب المنسق المقيم والمنسق الإنساني للأمم المتحدة فيليب لازاريني مع ممثلي وسائل إعلام لبنانية ودولية. وعن أحداث عرسال، قالت كاغ: «نحن على تواصل مع السلطات اللبنانية للتأكد مما حصل مع الموقوفين الأربعة ولا نملك الداتا الحقيقية بعد، ولكن يجب التأكيد أن الأمم المتحدة تدين كل أعمال الإرهاب او محاولات القيام بأعمال إرهابية، ونشكر السلطات اللبنانية والشعب اللبناني على استضافة اللاجئين الفلسطينيين كما اللاجئين السوريين، ونشدد على الفرق بين اللاجئين المدنيين وأولئك المسلحين، وبالإشارة الى توصية مناهضة العنف فإننا حريصون على متابعة الحوار لدعم القوات الأمنية لتطبيق شروط التوقيف والتحقيق واحترام كل البنود المتعلقة بحقوق الإنسان ونعلم أنها مهمة للبنانيين وللبنان أيضاً. من المبكر بناء حكم عما حصل وحتى الكلام عنه قبل أن تتوافر لدينا كل الحقائق». ولفتت الى «حاجة اللاجئين الى إيجاد مأوى آمن أيضاً ونحن هنا لدعم كل الحاجات من خلال شراكتنا مع السلطات اللبنانية».

loading