الانتخابات النيابية

فرعية طرابلس...من سيحسم المعركة؟

اشارت صحيفة "اللواء" الى انه في انتظار صدور مهل قبول طلبات الترشيح ومن ثم سحبها، عن وزارة الداخلية اليوم، انفاذاً لمرسوم اجراء الانتخابات الفرعية في طرابلس، يوم الأحد في 14 نيسان المقبل، بقيت الأمور غير واضحة كثيراً، عند القوى السياسية المعنية بهذه الانتخابات، بسبب توازن الاحجام السياسية وتنوعها، إضافة إلى حساسية المعركة وأهميتها لدى هذه القوى. وباستثناء الموقف الرسمي المعلن لتيار «المستقبل» بترشيح السيدة ديمة جمالي التي ابطل قرار المجلس الدستوري نيابتها، فإن مرشح جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية على «لائحة الكرامة» طه ناجي، ووزير العدل الاسبق اللواء اشرف ريفي سيحددان موقفيهما من الترشح رسميا خلال ايام قليلة، فيما لم يتقرر ما اذا كان سامر طارق كبارة ابن شقيق النائب الحالي محمد كبارة سيترشح، مع ان صوره واللافتات المؤيدة له بدأت تنتشر في المدينة.

Nametag

الحريري أطلق ماكينة انتخابات طرابلس: نتحضّر لردّ الغدر

شدد الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري على أن عنوان المعركة الانتخابية في طرابلس سياسي بامتياز، بعد المسلسل الذي بدأه "حزب الله" مع ما يسمى بـ"اللقاء التشاوري" للنواب السنة الـ 6، واستكمله بالضغوط التي مارسها لقبول الطعن بنيابة جمالي، بعد أن كان مرفوضا، قبل أن ينقلب أحد القضاة على رأيه برفض الطعن". واعتبر الحريري ان "الهدف وضع العراقيل في وجه رئيس الحكومة سعد الحريري، بعد نجاحه في تشكيل الحكومة، من إعادة الانتخابات، إلى الحملة الفاشلة التي يشنها "حزب الله" في موضوع الفساد ضد الرئيس فؤاد السنيورة". كلام الحريري جاء خلال اطلاقه عمل الماكينة اللوجستية للانتخابات الفرعية في طرابلس، خلال لقاء مع أعضائها، في مقر منسقية طرابلس، في حضور مرشحة التيار عن المقعد السني الشاغر ديما جمالي.

loading