البترون

رعب حقيقي في هذه البلدة اللبنانيّة والاهالي يستنجدون بالداخليّة

وجّهت "هيئة الطوارئ الشعبية في منطقة البترون"، كتابا الى وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق جاء فيه:"بصفتكم المؤتمن على أمن المواطنين وسلامتهم، معاناتنا الامنية في بلاد البترون كالآتي :1 - كثرت، في الشهرين السابقين، عمليات سرقة المنازل، وخصوصا في قرى وسط منطقة البترون، في ساعات النهار كما في الليل .2 - لم تتوصل الاجهزة الامنية، حتى تاريخه، من كشف السارقين او الامساك بخيوط قد تؤدي الى معرفة المرتكبين والقبض عليهم .3 - يعيش اهلنا في المنطقة، هاجس خوف بل رعبا حقيقيا، لان الوسائل المعتمدة في تنفيذ هذه السرقات تدل على حرفية عالية وعلى ان الفاعلين هم مجموعات منظمة ومسلحة".

حرب: اذا خسر التيار مقعد البترون فهذا يعني انه خسر الانتخابات

اعتبر النائب بطرس حرب في حديث عبر صوت لبنان 100.5 ان من الطبيعي ان يصاب اتفاق معراب ببعض النكسات في مرحلة تشكيل اللوائح وعلى مشارف الانتخابات النيابية لان ورقة التفاهم لم تتضمن اتفاقاً خطياً تفصيلياً حول القضايا التفصيلية الاستراتيجية المرتبطة بقضايا كبيرة او حول المقاعد الانتخابية . واشار حرب الى ان هناك عملية شد حبال بين القوات والتيار حول كيفية توزيع المراكز قد تكون احد مؤشراتها ما جرى في البترون، مضيفا:"من الطبيعي أن تحصل هكذا تجاذباتلان معركة البترون تأخذ اهمية خاصة باعتبار ان رئيس التيار سيترشح في هذه الدائرة وبالتالي اذا خسر هذا المقعد وربح في المعارك الاخرى فهذا يعني انه خسر الانتخابات، والقوات تدرك ذلك وتحاول الاعلان من خلال قضاء البترون انها غير ملزمة بشيء الا تأمين وجودها والتعاون مع التيار " .

loading