البطريرك مار بشارة بطرس الراعي

هذا ما قاله عون للراعي عن المصالحة المسيحية!

علمت صحيفة "الأخبار" أن موضوع المصالحة المسيحية حضر بين الرئيس ميشال عون والبطريرك الراعي، وبحسب المعلومات، فإن رئيس الجمهورية أبلغ سيد بكركي أنه "مع المصالحة المسيحية ولا رجوع عنها، أما الشق السياسي، فيحصل التفاهم حوله بين الاحزاب". ويؤكد زوار بعبدا «حرص رئيس الجمهورية على إعادة إدارة محركات تشكيل الحكومة بقوة، وهذا سيكون موضوع درس في اللقاء القريب بين عون والحريري». يذكر أن الراعي سيستقبل غداً في بكركي وزير الإعلام ملحم رياشي والنائب إبراهيم كنعان للتشاور معهما في إمكان ترميم تفاهم معراب.

الراعي يتدخل لترطيب الأجواء بين التيار والقوات

رجّحت مصادر متابعة عبر صحيفة "الجريدة" الكويتية، "دخول جهة ثالث على خط رأب الصدع بين "​حزب القوات اللبنانية​" و"​التيار الوطني الحر​"، مشيرةً إلى أنّ "أبرز الجهات المعوّل عليها في هذا الإتجاه هي البطريكية المارونية الّتي طالما لعبت دورًا في تقريب المسافات وتوحيد الجبهة ​المسيحية​". ولفتت المصادر إلى أنّ "البطريرك الماروني الكاردينال ​مار بشارة بطرس الراعي​ سيُبادر فور عودته من روما ظهر غدٍ إلى دعوة ممثلين (نواب أو وزراء) من جانبي تفاهم ​معراب​، إلى الاجتماع في ​بكركي​ لترطيب الأجواء ومحاولة معالجة ما حصل"، مؤكّدةً أنّ "سيد بكركي لن يرضى بعودة الأمور إلى مربّعها الأول، وبالتالي عودة التشنّج والإحتقان بين المسيحيين"، مشدّدةً على أنّ "التنافس على خدمة الوطن والتعاون شيء ورفض الآخرين شيء آخر".

loading