التوتر

حضور حفل موسيقي علاج للتوتر والإكتئاب

الموسيقى علاج جيّد ولطيف لتقليل مستويات القلق والتوتر والاكتئاب والإجهاد أيضاً، لا سيما الموسيقى التي تعزف بشكل حيّ ومباشر. تكشف دراسة جديدة نشرت في المجلة الطبية للصحة العامة أنَّ الذهاب إلى حفل موسيقيّ مباشر يقلّل مستويات التوتر والإجهاد. ولكنها ليست المرة الأولى التي يتمّ فيها إثبات فوائد الموسيقى. ووفقاً لباحثين من جامعة "نورث ويسترن" في الولايات المتحدة فإنَّ عزف الموسيقى خلال مرحلة الطفولة يؤخر التدهور المعرفيّ في مرحلة التقدّم في السنّ، كما أن دراسة فنلندية أكدت أنَّ استماع الجنين إلى الموسيقى يساعد على تطوّر الدماغ والذاكرة والوعي قبل الولادة ويحفّز نمو الدماغ لدى الجنين والذاكرة الدائمة لديه. ونشر كذلك معهد التعليم في جامعة لندن دراسة كشفت أنَّ الموسيقى الكلاسيكية تؤثر إيجاباً في تركيز الأطفال وعلى انضباطهم الذاتي وحتى على سلوكهم الاجتماعي. وأجرى الباحثون في الكلية الملكية للموسيقى، وفي كلية إمبيريال للطب في لندن في المملكة المتحدة دراسة على 117 شخصاً ناضجاً ممن حضروا حفلاً موسيقياً لمؤلف الموسيقى الأوركسترالية الأمريكي إيريك وايتكير، إذ قام الباحثون بتحليل لعاب المشاركين قبل العرض الأوركسترالي تماماً، ثمَّ بعد 60 دقيقة من بداية العرض لمعرفة ما إذا كان الاستماع إلى الموسيقى الكلاسيكية الحيّة يغيّر مستويات الهرمون المرتبط بالتوتر ونشاط الجهاز المناعي في الجسم.

دراسة: كبار السن أكثر سعادة من شباب العشرين!

على الرغم من آثار الزمن على صحة الكبار إلا أنهم أكثر سعادة من شباب العشرين، هكذا تقول نتائج دراسة جديدة نشرتها مجلة "الطب النفسي السريري". تضمن الاستطلاع الذي أجراه الباحثون في هذه الدراسة أسئلة عن صحة الجسم، والحالة الذهنية والعقلية، والقدرات المعرفية، وتطرقت الأسئلة إلى درجة الإحساس بالسعادة والرضا، ومدى الشعور بالإحباط والقلق والتوتر. أُجري الاستطلاع في مدينة سان دييغو بكاليفورنيا، وشارك فيه 1546 شخصاً أعمارهم بين 21 و99 عاماً. وقد أظهرت النتائج أن الفكرة الشائعة عن اكتئاب كبار السن، وأن الشباب أكثر سعادة ليس صحيحة، وعلّق البروفيسور ديليب جيستي المشرف على الدراسة من مركز الشيخوخة في جامعة كاليفورنيا قائلاً: "يبدو أن منحنى السعادة يشبه حرف U خلال سنوات العمر، ينخفض عميقاُ مع تحديات الحياة في منتصف العُمر، ثم يعاود الارتفاع في مرحلة متأخرة. من ناحية أخرى بيّنت نتائج الاستطلاع أنه على الرغم من المشاكل الصحية والتدهور المعرفي الذي يصيب كبار السن مع التقدم في العمر إلا أن حالتهم العقلية والنفسية تتحسن.

loading