التوطين

مؤامرة توطين النازحين تُطل من مؤتمر نيويورك... فكيف سيرد لبنان؟

الوضع اللبناني مُقبلٌ على مؤشرات غير مريحة على الإطلاق، والمسؤولون اللبنانيون يتلهون بأمور هامشية وثانوية، وإنْ حاولوا الإيحاء بأنهم يعملون ويثابرون، لكنهم في الحقيقة لا يقومون بأيِّ شيء منتج. ملف كبير يقضَّ مضاجع اللبنانيين، لدرجة أن مستقبل البلد بات مرهوناً بالقدرة على معالجته: الملف هو ملف النازحين السوريين، والخطورة في الموضوع أنّه بات يضغط على الوجع اللبناني. في ملف النازحين السوريين فإنَّ الدول الفاعلة والقادرة تعمل وفق الإستراتيجية التالية:

Time line Adv

مخاوف وهمية؟

اوردت صحيفة الحياة في عددها الصادر اليوم مقالاً تحت عنوان "المعارك الوهمية اللبنانية ضد توطين السوريين: خطاب كراهية لتغطية تقاسم المنافع". وشرحت في خلاله ان التقرير الذي صدر عن الامم المتحدة حول اللاجئين السوريين مكتوب بروحية متعاطفة ومؤيدة لحقوق اللاجئين والمهاجرين، ولدول المنشأ، وللدول المضيفة (مثل لبنان)، ويعتبر ان التعامل الصحيح والمبني على منظومة الحقوق الدولية مع الحركات الكبيرة للاجئين والمهاجرين، مسؤولية دولية بالأساس، ويدعو المجتمع الدولي– لاسيما الدول المتقدمة – الى تحمل المزيد من المسؤوليات واحترام حقوق الانسان للاجئين والمهاجرين

loading