الجيش اللبناني

لإزلة تعدياتهم... اللاجئون يشترطون على الجيش اللبناني!

بعد أيام على إعطاء الجيش اللبناني مهلة لإزالة التعديات من قبل اللاجئين في البقاع بحسب ما نقلته صحيفة الشرق الأوسط، أبدى السوريون استعدادهم لتنفيذ قرار السلطات اللبنانية القاضي بإزالة الأسقف والجدران الإسمنتية من مخيماتهم، لكنهم اشترطوا تأمين البديل عنها، فيما أبدت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة تجاوباً، وتعهدت بالعمل على إيجاد حل وفق إمكاناتها، بحسب ما قالت مصادر للصحيفة عينها. وجددت السلطات اللبنانية، أمس، إبلاغ النازحين السوريين بضرورة إزالة الإضافات الإسمنتية إلى مخيمات النازحين في عرسال، شرق لبنان، قبل 10 يونيو (حزيران) المقبل. وفي اجتماع عقد أمس، وحضره ممثلون عن وزارتي الداخلية والبلديات والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين والمنظمات الدولية المعنية لتدارك حصول أي إشكال أثناء عملية إزالة الباطون ورفع الأنقاض من مخيمات اللاجئين السوريين في عرسال، أبلغ المعنيون أن قرار السلطات اللبنانية جدّي، وسينفذ الجيش اللبناني القرار الصادر عن المجلس الأعلى للدفاع؛ حيث ستُزال الأسقف والجدران الإسمنتية التي بنيت في المخيمات، بشكل مخالف للقانون. وقالت مصادر مواكبة للاجتماع الذي عقد في البقاع أمس، إن الممثلين عن النازحين السوريين أكدوا أنهم تحت سقف القانون اللبناني، وأبدوا استعدادهم لتطبيق القرار، شرط تأمين البديل، لجهة تثبيت أسقف أخرى للخيام بدلاً من الأسقف الإسمنتية التي سيجري تحطيمها. وقالت المصادر إن ممثلي الأمم المتحدة، سيعملون على الحل وفق إمكاناتهم لتأمين البديل. وفيما يتم تفكيك المخيمات الفارغة من اللاجئين الذين عادوا إلى سوريا، ستتم إزالة غرف الإسمنت التي انتشرت وتمددت في مخيمات النزوح السوري داخل وبين الخيم في عرسال قبل العاشر من يونيو، ويقوم سكان هذه المخيمات بترتيب أوضاعهم قبل أن يتدخل الجيش لإزالتها. وأفاد مصدر أمني لـ«الشرق الأوسط» بأن عدداً كبيراً من الأبنية المكتملة «انتشرت بشكل عشوائي ووصل عددها إلى حدود 1400 بناء، وباتت تعرف بما يسمى مخيمات الباطون، وأبرزها في مخيم البراء شمال غربي عرسال، الذي يعتبر ذروة التمدد، واستوجبت رفع الصوت من قبل محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، الذي أصدر مذكرة منع بموجبها إدخال مواد البناء من الحديد والإسمنت إلى بلدة عرسال، ولا سيما إلى محيط المخيمات، تلافياً لتمدد المخيمات والحد من انتشار الغرف الإسمنتية في 126 مخيماً داخل عرسال البلدة وعلى أطرافها». ووجّه خضر آنذاك مذكرة لرئيس بلدية عرسال باسل الحجيري طالبه فيها بتطبيق بنود المذكرة ونسخة مماثلة للأجهزة الأمنية وإلى فصيلة درك عرسال بالتشدد في التطبيق. رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري وجّه رسالة إلى الإخوة النازحين «للتخفيف من الجدران وتركها بحدود المتر، وإزالة الأسقف، وبذلك يكونون قد قاموا بعمل جيد لتلافي دخول الجيش إلى خيمهم». ورداً على سؤال، قال لـ«الشرق الأوسط» إنه في عرسال 126 مخيماً، و30 ألف نازح يتوزعون على 6 آلاف خيمة، بينها ألف و400 خيمة تحتاج للمعالجة. وقال الحجيري: «القرار ليس من عندنا، وقد جاء القرار من اجتماع مجلس الدفاع الأعلى لرفض بقاء دائم للنازح السوري، ومنعاً للتوطين والاستيطان». وتابع: «لقد أبلغنا السوريين في المخيمات طبيعة وأهداف القرار، وأصبح لديهم علم بأن القرار جدي»، متمنياً على السوريين «تنفيذ أعمال الإزالة بأنفسهم لتلافي تخريب الأثاث قبل دخول الجيش وانتهاء المهلة كي لا يتم التنفيذ بالآلات». وقال: «سنتساعد مع المنظمات الدولية والهيئات الإنسانية من أجل تطبيق القرار بلا مشكلات».

بو صعب: سنتحاور مع حزب الله وصولاً إلى استراتيجية تحصر السلاح بيد الدولة

أكد وزير الدفاع اللبناني الياس بو صعب في حديث لصحيفة الشرق الأوسط ضرورة التزام الأطراف اللبنانية «النأي بالنفس في الحرب الإقليمية» الممكن أن تندلع في ظل التوتر الحالي بين الولايات المتحدة وإيران، مؤكداً أن لبنان بوصفه عضواً في جامعة الدول العربية معني بعدم حصول تدخلات خارجية بشؤون الدول العربية. وقال بو صعب لصحيفة لشرق الأوسط إن استراتيجية الدفاع الوطني التي تحدث عنها رئيس الجمهورية ميشال عون في خطاب القسم تؤكد أن الجيش اللبناني يجب أن يكون الجيش الوحيد الذي يحمل سلاحاً ويحمي الوطن. وأعلن أن مناقشة الاستراتيجية ستبدأ مباشرة بعد الانتهاء من الملفات الكبيرة المطروحة وصولاً إلى «حصر السلاح بيد الجيش اللبناني»، مشيراً إلى «أن لدينا اقتناعاً بضرورة الوصول إلى مرحلة يصبح فيها الجيش اللبناني هو الذي يحمي لبنان وحدوده». واستبعد أي حرب إسرائيلية على لبنان، لافتاً إلى أن «الحروب لها ثمن على الطرفين».

loading