الحرارة

طقس خريفي حتى السبت..

يستقرّ الضغط الجوّي المرتفع فوق لبنان حتى مساء السبت فيكون الطقس خلال هذه الأيام مشمساً وصافياً مع درجات حرارة خريفية، بالمقابل، تتعرّض المناطق الغربية من المملكة السعودية لأمطار غزيرة سوف يتّسع نطاقها ليغطي شمال البحر الأحمر فيتحوّل الوضع الى منخفض مداري عالي الفعالية سيضرب الأردن وسوريا والعراق ويؤثر على لبنان بحالة عدم استقرار مطلع الأسبوع المقبل.تجدر الإشارة الى ان ايطاليا قد عانت من منخفض جوّي عاصف الحق بمدنها اضراراً جسيمة بخاصة الواقعة على الساحل الغربي فتحطمت القوارب والزوارق واليخوت وارتفع موج البحر الى الداخل بفعل قوة الرياح التي بلغت سرعتها 110 كلم في الساعة، وتساقطت الثلوج على الجبال الممتدة من وسطها الى الجبال الفرنسية الشرقية، وسيستمر هذا الوضع حتى يوم وغد وسيكون لروما الحصة الكبيرة من الأمطار الطوفانية وتساقط البرد.

Advertise

ماذا بعد الطبل والزمر الجوّي؟

كتب الأب ايلي خنيصر على حسابه الخاص عبر موقع فيسبوك قائلا "افتتح تشرين الأول موسم الشتاء بحالات عدم استقرار ومنخفض جوّي عالي الفعالية، وسوف يسلّم امانته لخلفه بعد ايامٍ قليلة، وكان اعلانُه عن بداية الموسم، مبشراً بالخيرات التي اشتاق اليها اهل الشرق الأوسط، شملت حالات عدم الاستقرار عدة مناطق لبنانية خلال ايام تشرين وتميّز عن تشرين 2017 بكثرة امطاره، وقد تخلل هذه الحالات، لمرّات عديدة، تساقط للبرد بأحجام حجارة سبّبت اضراراً بالمزروعات واشجار الفاكهة، وحين رأى اهل الساحل ما جرى في البقاع تحسًّروا على الموسم الذي اتلفته الطبيعة، لكنّهم لم يفكروا يوماً انّ العالم قد يتحسّر، بدوره ايضاً، على وضع اهل الساحل اذا تكررت هذه الحالة، حيث تكثر الأبنية الزجاجية والسيارات فهناك سيكون البكاء والوجع، لأنّ البرَد لا يميّز السهول عن السواحل والجبال، فطالت حجارتُه الجليدية بيروت والجبال الغربية بخاصة المتنية، التي شددنا في نشراتنا، بأنها ستكون من الدرجة الأولى، وسبّبت الكوارث: حطامٌ وتكسير سيارات وحالة وفاة بسبب سرعة الرياح، فماذا بعد الطبل والزمر؟" واشار الى ان الطقس الممطر يستمر في لبنان حتى بعد ظهر يوم الجمعة يتخلله عواصف رعدية واشتداد بسرعة الرياح صباحاً وتساقط للثلوج على الجبال التي تعلو 2500 متر، وتتدنّى درجات الحرارة ليلاً ليصبح الطقس بارداً في كل المناطق اللبنانية.

loading