الحرارة

تشرين يستقبل الشتاء بطبل وزمر

بينما كنّا ننتظر موعد تساقط الأمطار ظهر الثلاثاء، الاّ انّ لبنان تعرّض لهبوب رياح مدارية، جنوبية ساخنة ومغبرّة، رفعت درجات الحرارة في الجو ونسبة الغبار الأبيض الى 60% فتراجعت نسبة الرطوبة، الى ان احتكّت مساء برياح شمالية غربية رطبة وباردة نسبياً، ادّت الى تساقط امطار طوفانية على الساحل الوسط وجواره مع حدوث صواعق وعواصف رعدية، فاحتقنت الأجواء وتساقط البرد ممزوجاً مع حبات مياه كبيرة الحجم فتشكلت السيول وعامت الطرقات بالمياه وانشلّت حركة السير بسبب برك المياه على الطرقات، تشرين الأول الحالي، كما اعلناه، ليس كتشرين 2017، لأنه حامل الخيرات من امطار وثلوج، كما تبدو الأمور حتى الساعة، بينما السلَف بشر بشتاء جاف، علّ الحالي يتابع هذا السيناريو فيكون الموسم القادم نعمة على المنطقة.

كيف سيواجه لبنان السيول والفيضانات اليوم الجمعة؟

تأثر لبنان بحالة عدم استقرار جوّي يوم امس فعبرت سحب مدارية ركامية وصل ارتفاعها الى 9700 متر بحسب الرادار الذي رصدها بين البقاع والمناطق المتنيّة والكسروانية وقد تعرّضت هذه السحب الرطبة لتيارات باردة في الجو ادّت الى تشكّل حبّات البرد الجليدية، فتساقطت بشكل غزير وعشوائي في البقاع الوسط والشرقي ومناطق بكفيا وبيت مري وضهور الشوير وبولونيا والمروج والخنشارة والجوار، فسببت السيول وارتفاع منسوب المياه على الطرقات، ولم تسلم بعض المناطق البقاعية من الفيضانات التي اخترقت مياهُها الموحلة المنازل وجرفت الصخور والأتربة وطمرت عددا من السيارات كما حصل في بلدة فاعور البقاعية، واليوم الجمعة، تهدد هذه السحب لبنان بامطار طوفانية وستتوزّع على الشكل التالي

loading