الدستور

هذا ما يطلبه سعيد!

غرّد النائب السابق فارس سعيد على حسابه الخاص عبر موقع تويتر قائلا "ما نطلبه هو أطار وطني اسلامي مسيحي مدني من اجل الدفاع عن الدستور و حماية الجمهورية يعيد الثقة الى اللبنانيين لأستقبال أحداث المنطقة المتقلبة من خلال مساحة وطنية جامعة".وتابع في تغريدة لاحقة "معركة الرئيس عون حول صلاحيات الرئاسة لم تقنع المسيحيين حتى الآن١-من يخوضها في الوسط المسيحي ليسوا رموز في الوسط المسيحي٢-"نتعات"عون مكلفة في ذاكرة المسيحيين ٣-بعد انتهاء المهرجانات يريدون هدوء للدخول الى المدارس و تلبية حاجاتهم المادية…"

Advertise

المشنوق: لا نحتكم إلا للدستور وليس إلى شيء آخر

غرّد وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال نهاد المشنوق "لم نسمع اجتهادات عندما بقينا سنتين في البلد من دون رئيس للجمهورية، كما بقي مجلس النواب مقفلاً طوال سنتين، لم يجتهد المجتهدون عندها بدستورية الخطوة أو عدم دستوريتها".واضاف "الصلابة الدستورية هي أساس الحركة وأساس الدستور، والخيار الوحيد هو الإمساك بكتاب الدستور الذي هو، بعد كتاب الله، على رأسنا كلّنا وأوّلنا الرئيس الحريري، بإيمانه.حقنا في البلد دستوري ودورنا في البلد دستوري وقدرتنا في البلد دستورية ولا نحتكم إلا إلى الدستور وليس إلى شيء آخر".وختم قائلا "أشكر الحاج عفيف كشلي على ضيافته في تكريم صاحب السماحة، والأستاذ حسن، المحامي الواعد في سعيه لإحقاق القانون، وقبلهما أشكر وأحيّي الصديق الأستاذ صلاح سلام، على موقفه الثابت من المسلّمات، من خلال التراجع عن الطعن الانتخابي، مع عدم موافقتي على مضمون الطعن".

Nametag
loading