السكري

اشربوا حليب الصراصير، فقد يكون غذاء مفيدا جدا!!

اكتشف فريق من العلماء الهنود أن البروتين الموجود في حليب نوع محدد من الصراصير قد يكون مغذيا ومفيدا 3 مرات أكثر من حليب البقر، وفقا لتقارير اتحاد Crystallography الدولي. من المعروف أن معظم الصراصير لا تنتج الحليب، ولكن الصراصير من نوع Diploptera (تعيش في الشرق الأقصى وأوقيانيا) تعتبر الوحيدة المنتجة لهذا النوع من الحليب المفيد للأطفال. وبينت الأبحاث أن حليب هذه الصراصير يحوي البروتينات والدهون والسكريات االلازمة، بالإضافة إلى احتوائه على كل الأحماض الأمينية الأساسية التي تعتبر بمثابة غذاء صحي كامل. جدير بالذكر، أن طلابا من الولايات المتحدة وكندا أجروا في عام 2015 بحوثا جديدة تتعلق باعتماد الديدان كغذاء صحي، حيث إن البروتين الذي يتم استخراجه من جسم اليرقات يصبح غنيا بأحماض أوميجا 3 وأوميجا 6 بعد المعالجة، بالإضافة لكونه مفيدا للبشرة والشعر والقلب.

لمن يعاني من نقص فيتامين "D".. إليك 5 مصادر له

يلعب فيتامين "D" دوراً هاماً في صحة الإنسان، بدءاً من العظام وصولاً إلى الجهاز المناعي، وذلك لأن هذا الفيتامين يعزز من قدرة ترسب المعادن داخل العظام. فبدون فيتامين "D"، تفقد عظام الجسم قوتها وتصبح ضعيفة وهشة. وعندما ينخفض معدل فيتامين "D" في الجسم، يصبح الجسم عرضة لكثير من العدوى. وقد ذكر تقرير نشره موقع "بولد سكاي"، المعني بالأمور الصحية، المصادر التي يمكن للإنسان من خلالها الحصول منها على فيتامين"D"، وهي 5 مصادر: 1- أشعة الشمس المصدر الرئيسي لفيتامين "D"أشعة الشمس، حيث إن الجسم يمتص 90% من احتياجاته من فيتامين "D" عبر الجلد أثناء التعرض لأشعة الشمس، بحسب خبراء التغذية. لكن من المهم التعرض لأشعة الشمس إما قبل الساعة 11 صباحاً أو بعد الرابعة مساء، حتى تتحاشى تأثير الأشعة الضارة على الجلد.

loading