السمنة

كيف يعيش أسمن شخص في العالم؟

ذكرت صحيفة تليغراف أن حادثا أصاب أحد الشبان في المكسيك جعله يتحول إلى أسمن شخص في العالم. وبحسب الصحيفة لم يغادر خوان بيدرو البالغ من العمر 32 عاما منزله في السنوات الست الأخيرة حيث يمضي معظم أوقاته برفقة أمه. أما والدة خوان فقد أكدت أن ابنها كان يعاني دائما من زيادة في الوزن، لكن تلك الزيادة كانت ضمن الحدود المعقولة، "فخوان كان دائم النشاط وكان يمارس العديد من الهوايات كالغناء في جوقات الغناء والعزف على الغيتار، حتى أنه كان عضوا في فريق كرة القدم، ولكن وزنه بدأ يزداد بشكل جنوني بعد تعرضه لحادث سير عندما كان في الـ 17 من عمره". وفي تعليق للصحافيين الذين تهافتوا للقائه بعد أن صنف كأسمن رجل في العالم بعد ببلوغ وزنه الـ 500 كلغ، قال خوان بيدرو "لا أستطيع أن أفسر كيف وصل وزني إلى تلك الحدود، لقد حاولت مرات عديدة الالتزام بحميات غذائية، ولكن لم ينفعني أي شيء، لقد أصبت بالإحباط .. دخلت ذات مرة في غيبوبة وعندما استيقظت منها لم يكن بإمكاني مغادرة الفراش".

زيادة الوزن تزيد عمر الدماغ لـ 10 سنوات!!

تعرف السمنة كواحدة من الحالات الطبية الأكثر شيوعا في المجتمع اليوم، وأكثرها صعوبة من ناحية العلاج والتصدي لها، لكن دراسة جديدة جاءت لتدحض تلك النظريات القديمة. فقد أكدت دراسة حديثة أن زيادة الوزن تتسبب بزيادة عمر الدماغ بمدة لا تقل عن 10 سنوات مقارنة بالأشخاص العاديين، وأن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن ، لديهم مناطق بيضاء أقل من الأشخاص أصحاب الأوزان الطبيعية. وتعتبر هذه المناطق هي حلقات وصل بين خلايا الدماغ والنهايات العصبية المختلفة، والمسؤولة عن الذاكرة ومناطق التفكير، وهي تضمر عند تقدم الإنسان بالعمر. وفي مقال للدكتورة ليزا رونان من جامعة كامبريدج البريطانية، فإنّ الأشخاص البدناء يمتلكون دماغاً يشبه دماغ الأشخاص الأصحاء الذين يكبرونهم بعشرة أعوام. ولكن الدراسة بينت أيضا أن تخفيف الوزن والنشاط الرياضي من شأنه أن يحسن من نشاط تلك المناطق أو الوصلات العصبية، وعودة الجسم إلى طبيعته بفرص أكثر من النحفاء.

loading