السمنة

ثلث أطفال أوروبا يعانون من البدانة

كشفت دراسة جديدة عن أن طفلا من بين ثلاثة أطفال في أوروبا ممن تتراوح أعمارهم بين ست وتسع سنوات يعاني من زيادة الوزن أو البدانة. ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن الخبراء قولهم إن عدد الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن دون الخامسة سيرتفع من نحو 41 مليونا إلى 70 مليونا في جميع أنحاء العالم بحلول 2025 بحسب التقديرات. كما حذرت الدراسة من أن البدانة بين الأطفال تدمر صحة أمعائهم بنسبة تتراوح بين 20 و30 من أمراض التهاب الأمعاء تبدأ في مرحلة الطفولة، طبقا لما ورد بوكالة “أنباء الشرق الأوسط”. وأشارت الدراسة إلى أن هذا المرض، الذي قد يؤدي إلى تلف خطير في الكبد بما في ذلك تليف الكبد قد أصبح السبب الوحيد الأكثر شيوعا لمرض الكبد المزمن بين الأطفال والمراهقين في الدول الغربية.

دراسة: البدناء يملكون سرا يتفوقون به على النحفاء

تعرف السمنة على أنها واحدة من الحالات الطبية الأكثر شيوعا في المجتمع الغربي اليوم، واكثرها صعوبة من ناحية العلاج والتصدي لها، لكن دراسة جديدة جاءت لتدحض تلك النظريات القديمة. فقد خلصت دراسة دنماركية حديثة إلى ان أصحاب الجسم الممتلئ يمتلكون سرا حياتيا لا يملكه أصحاب الجسم النحيف. وقال العلماء من جامعة كوبنهاغن الطبية أن وزن الجسم الزائد هو مؤشر على معدل حياة أطول من الجسم النحيف، حيث أكدت النتائج التي توصلوا إليها أن "بين أصحاب الجسم الممتلئ اليوم نسبة وفاة أقل مما بين ذوي الجسم العادي أو النحيف".

Advertise with us - horizontal 30
loading