السويد

نداء استغاثة من اللبنانيين المقيمين في أسوج

نداء استغاثة وجهه اللبنانيون المقيمون في أسوج الى رئيس الجمهورية ميشال عون، بعدما ضاقت بهم سبل الحل في بلد قصدوه لاحترامه حقوق الانسان، وإذ به يعاملهم بأقل من المعايير الانسانية المعترف بها دوليا، وبعدما باءت بالفشل كل المحاولات الرسمية اللبنانية وخصوصا من وزارة الخارجية والمغتربين، لجهة ثني السلطات الأسوجية عن قرارها طرد عشرات العائلات اللبنانية المقيمة هناك منذ نحو عشرة أعوام، بذريعة عدم أهليتها للحصول على الاقامة الدائمة. والواقع أن المعاملة لم تكن بالمثل مع مئات، بل ألوف العائلات اللاجئة من دول أخرى، والتي هاجرت حديثا ونالت بسرعة قياسية "شرعية الإقامة" دون عناء ولا تعب، في حين أن اللبنانيين يعملون ويدفعون الضرائب (يجيز القانون الأسوجي العمل لمن يقيم بصفة غير شرعية ضمن معايير خاصة) ويحترمون القوانين، ولم تُسجّل لديهم أي حالة مخالفة للقانون.

نائبة سويدية تلعب بوكيمون في جلسة للبرلمان

أعلنت عضوة بالبرلمان السويدي إنها كانت تقوم بعدة مهام أثناء افتتاح أعمال البرلمان. فقد كانت تستمع إلى خطاب رئيس الوزراء، وتلعب بوكيمون غو. كما أرسلت مونيكا غرين عبر تغريدة صورة لشخصية سيدوك في اللعبة بينما كانت تجلس وراء صهر الملك، الأمير دانيال، وفقا لـ"أسوشييتد برس". أثار حماس غرين للعبة ردود فعل غاضبة وكذلك بعض الإعجاب. الحفل الصارم تقليديا افتتحه رسميا الملك كارل السادس عشر غوستاف. وغرين عضوة في الحزب الديمقراطي الاجتماعي الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء ستيفان لوفين، وقالت لصحيفة سكارابورغس اليهاندا اليومية الإقليمية إنها تقوم بالعديد من المهام بشكل جيد، وتلعب بوكيمون غو في بعض الأحيان. وقالت للصحيفة: "يمكنني أن أفعل شيئين في نفس الوقت.. لقد استمعت بعناية فائقة لخطاب رئيس الوزراء، وأعتقد أنه كان عظيما."

Advertise
loading