الطب

ولدت بوزن أقل من 400 غرام!

ولدت إليورا شنايدر بعد 21 أسبوعا وستة أيام من حمل والدتها بها، وكان الأطباء قد أبلغوا والدتها بأنهم سيبذلون كل ما في وسعهم لإنقاذ الطفلة، وحذروها من أن فرصها ضئيلة جدا في الحياة. وكان وزن الطفلة عندما فحص الأطباء الأم روبن شنايدر الحامل، أقل من 385 غراما وطولها 26 سنتيمترا، ومع ذلك فقد ولدت الطفلة بسلام بعد هذه التحذيرات بشهر ونصف. وإليورا هي الطفل الثاني لأسرة شنايدر من مدينة كانساس الأمريكية التي انتظرت أسرتها قدومها طويلا. لكن فحوصات الموجات فوق الصوتية لوالدتها وهي في الاسبوع الـ 18 من الحمل أظهرت أن طول عنق الرحم لديها أقصر بعشر مرات من الطول الطبيعي، ما يشكل خطرا كبيرا على الحمل ويؤدي عادة إلى الإجهاض أو لولادة مبكرة في معظم الحالات الشبيهة. وقد صدم هذا الخبر الوالدة الشابة التي خافت على جنينها الذي يمكن أن يولد في أي لحظة، وليس له فرص كبيرة في البقاء على قيد الحياة.

تحليل للدم يكشف السرطان في مراحله المبكرة

قال باحثون أميركيون إن تحليلا للدم يبحث عن حمض نووي مرتبط بالأورام كشف الإصابة بالسرطان في مرحلة مبكرة لدى أكثر من النصف بين 138 مصابا، وهو ما يمثل إنجازا مهما جديدا في التسابق نحو هذا النوع من التحاليل. وتوفّر شركات عدة بالفعل اختبارات بمقدورها اكتشاف الحمض النووي للسرطان بالدم لدى مرضى الحالات المتأخرة من السرطان. وتستخدم هذه التحاليل للمساعدة في توجيه العلاج أو تحديد ما إذا كانت الأورام قد عادت للظهور مجددا بعد العمليات الجراحية. ويأمل الباحثون أن يسهم تحليل الدم الجديد في تحديد أورام السرطان في مرحلة يكون لدى المرضى خلالها فرصة للنجاة.

loading