العقوبات

التأليف يسابق العقوبات الأميركية على حزب الله

رأت مصادر مطلعة لصحيفة "الراي" الكويتية، أنّ مسار التأليف ما زال محكوماً باقتناع الجميع بضرورة تشكيل الحكومة سريعاً، مبديةً اقتناعها بأن «سيف العقوبات» الأميركية على «حزب الله» سيكون حاضراً في «الجولة الحاسمة» من مفاوضات التشكيل من زاويتيْن: ان معاودة واشنطن وضع «العين الحمراء» على «حزب الله» مع بدء العدّ العكسي للعقوبات الأقسى على طهران يفترض أن يشكّل عنصرَ حضٍّ إضافياً على استيلاد الحكومة لمواجهة مرحلة التشدّد الأميركية بحكومةٍ يعتبرها الحزب «درع حماية» له. والزاوية الثانية أنّ «تَحفُّز» أميركا تحت عنوان التصدي لإيران وأذرعها سيجعل أي «دعسات ناقصة» حكومياً تكسر «توازناتٍ» تُطمئن المجتمعين العربي والدولي يعطي فرصة إضافية للضغط على «لبنان الدولة» وسط خشية قائمة أصلاً من ردّ الفعل الأميركي على تولي «حزب الله» حقيبة الصحة، وفي ظلّ التداول في الكواليس بسيناريوات لا تُسْقِط إمكان ممارسة واشنطن ضغوطاً قد تشمل شخصيات في الحكومة او البرلمان او خارجهما على خلفيات تعاوُنهم مع «حزب الله».

ما هي العوامل التي ساهمت بتسريع عملية التأليف؟

فيما بات الجميع على قناعة بأن ولادة الحكومة باتت تقاس بالساعات وليس بالأيام، قفز الى الواجهة تساؤل عن كلمة السر التي حلّت كل الاقفال التي كانت محكمة في الاشهر الماضية. وتبرز هنا عوامل ثلاث يختصرها مصدر نيابي لـ "القبس" الكويتية برغبة دولية وفرنسية خصوصاً بعدم تضييع جهود وقروض الدول المانحة المقررة في مؤتمر «سيدر» التي لم يعد من بصيص امل في انتشال الاقتصاد اللبناني المتهالك من ركوده الا عبرها. ولا يغفل المصدر المناخات الاقليمية المستجدة. ويلفت المصدر الى انعطافة حاسمة لحزب الله في الملف الحكومي بعد ترقب طويل لمسار المفاوضات من دون تحقيق اي تقدم، التي استدعت تدخلا مباشرا منه مع حليفه التيار الوطني الحر لحلحة بعض العقد واسداء بعض «النصائح». ويوضح المصدر ان اجتماع مسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في الحزب وفيق صفا بوزير الخارجية جبران باسيل أسهم في حل عقدة وزراة الاشغال بين التيار الوطني والمردة لكن الحيز الاكبر منه ركز على ضرورة الاسراع في تشكيل الحكومة قبل 4 نوفمبر / تشرين الثاني المقبل وهو موعد بدء تنفيذ العقوبات الاميركية المشددة على ايران وحلفائها. وهو ما يستدعي تحصين حزب الله بحكومة وحدة وطنية تكتسب غطاء دوليا. ويسخر المصدر من مقولة العشرات الثلاث في الحكومة العتيدة التي تعطل الثلث المعطل لأي فريق، موضحا ان الحكومة بتركيبتها المرتقبة تحوي اكثر من ثلث معطل سيحوز عليه حزب الله وحلفاؤه. ولا يستبعد أن يصل عند طرح بعض الملفات الحساسة الى «الثلثين» اذا ما انضم وزراء التيار الوطني الحر ورئيس الجمهورية الى وزراء الثنائي الشيعي ووزير المردة، من دون اغفال الثلث المعطل الآخر الذي يتكون من وزراء تيار المستقبل والقوات اللبنانية في حال انضم اليهما وزاء الحزب التقدمي الاشتراكي. ورغم وضع الخطوط الاساسية لخريطة التوزيعة النهائية للحقائب، التي نالت فيها القوى السياسية الكبرى ما كانت تطمح اليه منذ خمسة اشهر، فإن مسائل عالقة لا تزال تبرز وآخرها عقدتين لم تسلكا طريق الحل بعد، من دون ان يعني ذلك قدرتهما على عرقلة التشكيل وفق المصدر النيابي الذي يعتقد أن الحكومة وبسبب العوامل التي ذكرت سابقا ستتشكل بمن حضر في نهاية المطاف.

loading