الفاتيكان

الرئيس التركي في زيارة للبابا فرنسيس

اجتمع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الاثنين مع البابا فرنسيس لبحث مسألة القدس وتداعيات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالمدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل. وكان الاثنان قد أبديا قلقهما من هذه الخطوة التي يري كثيرون من حلفاء الولايات المتحدة أنها تحكم على جهود السلام في الشرق الأوسط بالفشل. ووصل موكب إردوغان إلى ساحة القديس بطرس التي عادة ما تعج بالسياح لكن بدت مهجورة بعد إغلاقها لدواع أمنية. ومن المتوقع أن يبحث الرجلان كذلك قضايا منها سوريا والعراق والمساعدات الإنسانية واللاجئون. ويؤيد الفاتيكان حل الدولتين للصراع الفلسطيني الإسرائيلي الذي يقضي باتفاق الطرفين على الوضع النهائي للقدس في إطار عملية السلام. ويريد الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية في حين أعلنت إسرائيل المدينة بشطريها ”عاصمة أبدية“ لها. وتحدث إردوغان وفرنسيس على الهاتف بعد أن أعلن ترامب قراره في ديسمبر كانون الأول واتفقا على ضرورة تجنب أي تغيير في وضع المدينة.

البابا فرنسيس: تجنبوا الحوار مع الشيطان

دعا البابا الفاتيكان فرنسيس، إلى تجنب "الحوار مع الشيطان"، معتبرا أنه "شخص" ذكي جدا ولديه الكثير من الفرص لجعل الآخرين ينجروا خلفه. وقال الحبر الأعظم، في مقابلة متلفزة ستبث الأربعاء: "الشيطان يجسد الشر وليس ضباب ميلانو!، إنه ليس شيئا ينتشر، إنه شخص". وتابع: "أريد أن أقول أمرا أنا مقتنع به: مع الشيطان، لا يمكن الحوار.. إذا بدأت بالحوار معه تضيع، هو أذكى منا فيهزمك، ويغير عقلك فتضيع.. أنصحكم اهربوا". وأشار البابا فرنسيس إلى أن (الشيطان)، "يتظاهر دائما وكأنه صاحب تربية.. معنا نحن الكهنة والأساقفة، يظهر صاحب تربية، يدخل على هذه الصورة، وبعدها تنتهي الأمور بشكل سيء، إذا لم تستدرك الموضوع في الوقت المناسب".

Advertise
loading
popup closePierre