الكسندر زاسبكين

زاسبيكين: الفراغ في لبنان ممنوع

اعرب السفير الروسي في بيروت ألكسندر زاسبيكين في مقابلة له عبر "الاخبار" عن تفاؤله بانفراج الأزمات في سوريا ولبنان رغم مؤشّرات المواجهة المتصاعدة مع الولايات المتحدة الأميركية، من مطار الشعيرات إلى البلقان وأوكرانيا وأوروبا. الحديث عن سوريا عند الدبلوماسيين الروس يتقدّم على ما عداه. يبدأ السّفير من تطوّرات المشهد الجنوبي السوري والحدود العراقية ــــ السورية، وعزم الأميركيين على فرض أمر واقع على الأرض تحت عنوان «المناطق الآمنة»، في ما يراه محاولةً للسيطرة على أكبر قدرٍ من الجغرافيا السورية عبر دعم جماعات محليّة تحلّ مكان «داعش»، وتجميعاً للأوراق قبل الدخول في مفاوضات سياسية. بالنسبة إلى السفير، ما كان كلاماً متأرجحاً في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، تحوّل إلى التنفيذ في عهد الرئيس دونالد ترامب، و«هذا يؤكّد أن المسألة ليست مسألة أشخاص، وإنما إدارة».

زاسبيكين : معركة حلب ستحدث تغييراً جوهرياً في مسار الصراع السوري

يقول السفير الروسي ألكسندر زاسبيكين في حديث لـ"السفير" إنه قبل أقل من أسبوعين، «كنا على عتبة تفاهم روسي أميركي يتضمن تنسيقاً وتعاوناً عسكرياً وأمنياً وإقامة غرفة عمليات مشتركة ومن ثم الانخراط في معركة مكافحة الإرهاب، لكن المؤسف أن الأمور انقلبت راساً على عقب وصرنا نتحدث اليوم عن مخاطر تهدد سوريا، بينها خيار توجيه ضربات عسكرية أميركية.

Advertise with us - horizontal 30
loading