الكويت

بهذه الصور والمستندات...السعودية ستواجه حزب الله الاحد!

لا تقتصر الوساطة الفرنسية لتهدئة الامور في لبنان بعيد اعلان الرئيس سعد الحريري استقالته، على إيجاد قواعد جديدة تنظّم اللعبة السياسية الداخلية في مرحلة ما بعد تثبيت زعيم التيار الازرق استقالته، بما يُبقي "البلد الصغير" مستقرا، بل تشمل ايضا مساعي لإخراج بيروت "سالِمة" من اجتماع وزراء الخارجية العرب المقرر الاحد المقبل في القاهرة. ذلك ان الرياض، صاحبة الدعوة الى الاجتماع لـ"إدانة تدخلات ايران في المنطقة"، تبدو عازمة على التصعيد في وجه لبنان في حال لم يُعلن صراحة في مصر، شجبَه ممارسات طهران وأذرعها العسكرية وعلى رأسها "حزب الله" الذي تتهمه المملكة بالمشاركة في إطلاق الصاروخ البالستي على الرياض من اليمن في 4 تشرين الثاني الجاري... واذا كانت باريس نجحت في الشق الاول من مبادرتها، حيث سينتقل اليها الرئيس الحريري في اليومين المقبلين، ملبيا دعوة من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، على ان يشكّل اجتماع الرجلين فرصة للتباحث في كيفية ادارة الازمة اللبنانية في قابل الايام، فإنها حتى الساعة، لا تزال تواصل اتصالاتها مع المسؤولين السعوديين للجم اندفاعتهم نحو اتخاذ اجراءات "عقابية" ضد لبنان الاحد المقبل، وقد حضرت هذه المسألة في اللقاءات التي أجراها وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان مع كل من العاهل السعودي الملك سلمان وولي عهده الامير محمد بن سلمان ونظيره عادل الجبير، في الساعات الماضية في المملكة. الا ان النتيجة التي توصّل اليها، لا تزال غامضة حتى اللحظة. فالجبير أكد في مؤتمر صحافي عقده ظهرا مع الدبلوماسي الفرنسي أن "اذا استمر حزب الله على هذه السياسة والنهج، فهذا الامر سيجعل لبنان يستمر بعدم الاستقرار ويجعل الوضع خطيرا". واذ سأل "ما دخل المقاومة بالمحاربة في سوريا واليمن"؟ لفت الى ان "هناك تشاورا جاريا لمحاولة الخروج بخطوات تعيد للبنان سيادته وتقلص العمل السلبي الذي يقوم به حزب الله".

هل يحرم اللبنانيون من تأشيرات الدخول إلى الكويت؟

نفت مصادر أمنية كويتية "وقف منح تأشيرات الزيارة التجارية أو العائلية للمواطنين اللبنانيين" إلى الكويت، مؤكدة أن "ما تم تداوله في هذا الشأن عارٍ عن الصحة".وقالت مصادر لصحيفة "الراي" الكويتية، إن الادارة العامة لشؤون الإقامة "تواصل إصدار التأشيرات بأنواعها المختلفة للجنسية اللبنانية وفق القانون أسوة بالجنسيات الأخرى، ووفق الطلبات"، مبينة أنها "تعامل كبقية المعاملات من حيث استكمال الإجراءات المتمثلة بالموافقات المطلوبة من الجهات الأمنية المختصة".

Time line Adv
loading