المستشفيات

القصف على الغوطة الشرقية متواصل..وخروج مستشفى رئيسي عن الخدمة

أدانت الأمم المتحدة، يوم الثلاثاء، تعرض 6 مستشفيات للقصف في الغوطة الشرقية في سوريا خلال يومين، وقالت إن أي اعتداء متعمد ضد مبان طبية "قد يرقى لجريمة حرب". وذكر منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا، بانوس مومتزيس، الاثنين، في بيان "أفزعتني وأحزنتني جدا تقارير حول اعتداءات مرعبة ضد 6 مستشفيات في الغوطة الشرقية خلال 48 ساعة، مما خلف قتلى وجرحى". وتتعرض الغوطة الشرقية قرب دمشق منذ ثلاثة أيام لقصف عنيف تنفذه طائرات النظام السوري، وارتفعت حصيلة الضحايا، يوم الثلاثاء، إلى حوالي 100 مدني. وخرج مستشفى رئيسي في الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق عن الخدمة ، يوم الثلاثاء، بعد تعرضه للقصف، وفق ما أفادت الجمعية الطبية السورية الأميركية التي تدعمه. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، إن "طائرات روسية قصفت المشفى بصواريخ ارتجاجية"، موضحا أنها "المرة الأولى التي تنفذ فيها روسيا غارات على الغوطة الشرقية منذ ثلاثة أشهر".

موظفو المُستشفيات الحكومية... اعتصام وتهديد بالاقفال

يُنفّذ عُمّال ومُستخدمو المُستشفيات الحكومية في لبنان، اليوم، اعتصاماً أمام مبنى وزارة الصحة العامة احتجاجاً على عدم إلحاقهم بقانون سلسلة الرتب والرواتب. وأصدرت اللجنة المُشتركة للموظفين، أمس، بياناً أعلنت فيه نيّتها التصعيد في حال عدم التجاوب مع المطالب، مُبديةً استياءها من تجاهل حقوق العاملين في القطاع الصحي في لبنان. وبحسب مسؤولين في اللجنة، فإنّ العاملين، بالتزامن مع الاعتصام، سيتوقفون عن استقبال أي مرضى جدد، مُلوحّين بإقفال المُستشفيات بشكل تام بدءاً من الخميس. أمّا الاحتجاج أمام مبنى وزارة الصحة، فالهدف منه «الضغط على سلطة الوصاية لحثّها على إعداد الجداول المطلوبة بهدف إقرارها من قبل وزارة المال»، علماً أن وزارة المال سبق أن رفضت الجداول المُقدّمة لها من قبل إدارات المُستشفيات، معتبرة أنها تتعدّى السقوف المالية المسموح بها.

loading
popup closePierre