المعتقلين في السجون السورية

تفاصيل مُستجدّة في قضية إختطاف بطرس خوند وبشارة رومية

14 مسلّحاً يشهرون سلاحهم على القيادي الكتائبي بطرس خوند. يَضعونه في سيارة. يُكبّلون يديه، يطمّشون له عينيه، وينطلقون بأقصى سرعة. ها هو ينزل عبر درج طويل إلى زنزانة رطبة عفنة تحت الأرض. يُفتح الباب ويدخل الجلّادون ليدفعوه إلى الأمام عبر المفاصل بين الزنزانات، يجلسونه على كرسيّ حديديّة مخصّصة للتحقيق: «أهلاً وسهلاً بك. أنت في السجون السوريّة... كنّا ناطرينك من زمان». تفتح جانيت، زوجة بطرس خوند، عينيها وتنهمر الدموع بغزارة على وجنتيها. كان ذلك الحلم - الكابوس في 15 أيلول 1992.

Advertise with us - horizontal 30
loading