المغرب

تفكيك خلية إرهابية تؤيد داعش

أعلنت وزارة الداخلية المغربية، صباح الخميس، تفكيك خلية إرهابية تتكون من سبعة عناصر يؤيدون تنظيم داعش المتطرف، ينشطون بين مدينتي طنجة ومكناس.وذكرت الوزارة في بلاغ، نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء، أن التحريات الأولية تفيد بأن عناصر هذه الخلية الذين خططوا للانضمام لصفوف أحد فروع داعش، وانخرطوا في الدعاية والترويج للأجندة الإجرامية لهذا التنظيم الإرهابي، بالموازاة مع سعيهم لتنفيذ اعتداءات تستهدف المس بسلامة الأشخاص والممتلكات.وأسفرت عملية التفتيش، بحسب المصدر ذاته، عن حجز مجموعة من المعدات الإلكترونية، بالإضافة إلى أسلحة بيضاء وكتب ومخطوطات تجسد الفكر المتطرف.وخلص البلاغ إلى أنه سيتم تقديم المشتبه بهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجرى معهم تحت إشراف النيابة العامة.

هذه المدينة تحتفل اليوم بقدوم العام 2968

يقيمُ الأمازيغ في منطقة شمال إفريقيا، اليوم الجمعة، احتفالاً برأس سنتهم الجديدة، وسط نقاش متجدد حول حقوقهم الثقافية ومكانتها في الدساتير المحلية. ويجري الاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة في الثاني عشر من كانون الثاني، بالتقويم الميلادي، لكن الأمر لا يخلو من خلاف أكاديمي، إذ ثمة من يعتمد الثالث عشر أو الرابع عشر من كانون الثاني. وتقام احتفالات هذا العام في الجزائر، وقد أضحى يوم رأس السنة الأمازايغية عطلة رسمية في البلاد، أما في المغرب فما يزال مثقفون وناشطون يدعُون الحكومة إلى اتخاذ قرار مماثل. ويحتفل الأمازيغ، هذا الشهر، بحلول العام 2968، وتم احتساب التقويم بحسب باحثين، ابتداءً من وصول الملك شيشنق الأول إلى حكم الدولة الفرعونية، في العام 950 قبل ميلاد المسيح.

loading