الموبايل

سامسونغ تستسلم.. وتوقف إنتاج نوت 7

علقت شركة سامسونغ للإلكترونيات، إنتاج أجهزة غلاكسي نوت 7 بعد تقارير عن اشتعال النار في أجهزة جديدة جرى استبدالها بأخرى بعد حوادث مماثلة في استمرار لأسوأ أزمة استدعاء تواجه شركة الإلكترونيات العملاقة. كما علقت كبريات شركات الاتصالات في الولايات المتحدة وأستراليا عمليات بيع واستبدال أجهزة نوت 7، في الوقت الذي شددت فيه شركات الطيران الكبرى على حظر استخدام هذه الأجهزة من قبل الركاب بعد انبعاث دخان من جهاز جديد بديل، مما أوجب إخلاء طائرة ركاب في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي. وقالت سامسونغ في بيان إنها "تعدل" شحنات أجهزة نوت 7 للسماح بإجراء عمليات فحص وتعزيز الرقابة على الجودة بسبب احتراق بعض الأجهزة. ولم تعلق الشركة على وقف الإنتاج أو سبب اشتعال النيران بالأجهزة. وقالت سامسونغ إنها تجري تحقيقات بشأن مشكلات تتعلق "بأضرار ناتجة عن سخونة" وإنها ستتخذ إجراء لحل أي مشكلات بما يتفق مع الإجراءات التي وافقت عليها المفوضية الأميركية لسلامة المستهلكين.

أيفون 7 يتفوق على غيره من الهواتف الذكية

يحقق معالج "A 10 Fusion" المركب في أيفون 7 نتائج أفضل بالمقارنة مع الهواتف الذكية المنافسة له التي تعمل بمعالجات SoC وسامسونغ و"Media Tek". وقد استخلص موقع "TechGrapple" هذه النتائج بعد إجراء اختبارات الإنتاجية التي دلت على هذا الواقع. وأشرك الموقع المذكور هواتف "Asus Zenfone 3 Deluxe" و"سامسونغ Galaxy S7 Edge" و"Meizu Pro 6" في ذلك الاختبار إضافة إلى الأيفون المذكور. فتفوقت شريحة الأيفون في اختبار إنتاجية نواة واحدة على الهواتف المنافسة له بشكل ملحوظ مع أنه تأخر بعض الشيء عن Exynos في اختبار متعدد النوى. كما كان تفوق شريحة من أبل في اختبار إمكانيات التخطيط والرسم بديهيا أكثر بعد حيث قدم "أيفون 7" 60 صورة في الثانية في كل اختبارات "GFXBench" تقريبا وكانت نتائجه أفضل من نتائج أيفون 7 Plus ما يعلل بدرجة تمييز أدنى.

loading