النوم

الحرمان من النوم يغير الطباع!

في عام 1959، تعهد بيتر تريب وهو مذيع مشهور في نيويورك بالبقاء مستيقظا مدة 200 ساعة لصالح الأعمال الخيرية، ولكن لم يتوقع أحد حينذاك ما يسببه الحرمان من النوم. وكان هذا الحدث مهما وكبيرا حين ذاك، ليس فقط بالنسبة لملايين المستمعين، بل أيضا بالنسبة للمجتمع العلمي. والمثير للاهتمام أن سلوك بيتر تريب تغير ليصبح غير متوقع، ففي اليوم الثالث أصبح عصبيا للغاية وبدأ بشتم وإهانة حتى أقرب أصدقائه. وفي نهاية المطاف بدأ بالهلوسة، ولكن بالرغم من مخاوف الأطباء المراقبين لحالته، أصر على إكمال يقظته للنهاية قبل أن يخلد إلى النوم بعد 201 ساعة. وفسرت الدراسات المخبرية الحديثة بعض السلوكيات لدى تريب الحاصلة نتيجة قلة النوم، فقد يؤدي الحرمان من النوم لفترات طويلة إلى تدهور الحالة المزاجية وزيادة الاكتئاب والغضب والقلق.

7 طرق علمية مؤكدة للحصول على نوم مريح

يحتاج دماغ الإنسان إلى قسط من الراحة للاستمرار بالعمل على نحو جيد، إلا أن الكثيرين يعانون من مشكلة الأرق أثناء النوم، ويبحثون باستمرار عن الوسائل التي تجعلهم يحصلون على نوم مريح. ويؤدي عدم الحصول على ساعات كافية من النوم في أثناء الليل إلى مشاكل صحية خطيرة، لذا يسعى الباحثون إلى تحديد أهم الطرق العلمية التي تساعد الأشخاص في التخلص من الأرق. ومن أهم الطرق العلمية التي يجب على الأشخاص إتباعها للتخلص من الأرق، ما يلي: 1-اختيار وتحديد وقت النوم وهذا الأمر لا يتعلق فقط بالخلود إلى النوم مبكرا، أو تحديد موعد محدد يوميا للنوم، بغض النظر عن وقت الاستيقاظ، فإن كنت بحاجة إلى 8 ساعات من النوم، وتريد الاستيقاظ الساعة السابعة صباحا، فيجب أن تخلد إلى السرير عند الحادية عشرة مساء.

loading