الهرمل

حزب الله يخشى من الخرق...وشمص لنصرالله: لا احد يستطيع ان يُخضعنا لفحص دم

تشخص الأنظار إلى دائرة البقاع الثالثة بعلبك-الهرمل بعدما كانت نتائجها تظهر قبل فتح صناديق الاقتراع، حيث يبدو ان فرص خرق لائحة الثنائي الشيعي متاحة اكثر من اي دائرة اخرى، وهذا ما جعل "حزب الله" يستنفر منذ اسابيع لقطع الطريق على اي خرق في "عقر داره" وتحت شعار "تدخل سفارات دول اقليمية وغربية في عملية تشكيل اللوائح والدعم المالي"، كما ادعى.وما رفع من منسوب اهمية المنازلة البعلبكية وابعادها سياسياً وشيعياً تحديداً، ما جاء على لسان الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله خلال لقاء عبر الشاشة مع حزبيين من مدن وبلدات في البقاعين الأوسط والشمالي، "بأنه مستعد للتوجه شخصياً إلى منطقة البقاع، إذا رأينا ان هناك وهناً في الإقبال على الانتخابات"، وانه لن يتردد في التجوال في قرى المنطقة ومدنها واحيائها للسعي إلى إنجاح لائحة الثنائي الشيعي مهما كانت الأثمان ولو تعرضت للخطر"، مؤكداً "اننا لن نسمح بأن يمثل حلفاء "النصرة" و"داعش" اهالي بعلبك–الهرمل"، كما لن يسمح اهالي المنطقة لمن سلّح التنظيمات الإرهابية بأن يمثلها".

عردو: نعوّل على نبض ووعي الناخب البعلبكي لإحداث التغيير في 6 ايار

اكد مرشح حزب الكتائب عن المقعد الكاثوليكي في دائرة بعلبك-الهرمل سعد الله عردو ان القانون النسبي سيحمل المفاجئات لانه لم يغيّر حجم الدائرة. واعرب في حديث لبرنامج برلمان 2018 عبر اذاعة صوت لبنان 100.5، عن رفض اولاد منطقة الهرمل للواقع السياسي الحالي قائلاً "هناك رفض شعبي لان الاسماء لم تتغيّر منذ اولى الانتخابات النيابية والناس بانتظار ما سيُقدم لبعلبك الهرمل خصوصا ان المرشحين السابقين لم يقدموا شيئاً للمنطقة، فلا زال الطالب يعاني من صعوبة التخصص في ظل غياب الجامعات في المنطقة وحتى المستشفيات وهو امر مرفوض".وتمنى عردو عدم طرح الكثير من اللوائح في الهرمل قائلاً "كل ما كثُرَت اللوائح كل ما زادت فرص نجاح لائحة حزب الله وسهّلت العملية على الثنائي الشيعي لذا يجب ان نوحّد جهودنا وان نخوض الانتخابات بيد واحدة وضمن لائحة واحدة".

Advertise with us - horizontal 30
loading