برنت

النفط يهبط مع تحول التركيز من ترامب إلى تخمة المعروض

هبطت أسعار النفط مع تعافي الأسواق من صدمتها الأولية بعد إعلان فوز الجمهوري دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأميركية على غير المتوقع وتركيزها على تخمة المعروض واجتماع مهم لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) قد تقرر خلاله خفض مستوى الإنتاج. وعوضت غالبية الأسواق الخسائر التي تكبدتها بعد الانتخابات وعادت للصعود مجددا. لكن سوق النفط تعاني من تخمة كبيرة في المعروض أبقت الأسعار تحت ضغط معظم فترات العامين الأخيرين. تجتمع أوبك في فيينا في 30 تشرين الثاني لإجراء مباحثات بخصوص خفض الإنتاج. وانخفض خام القياس العالمي برنت 50 سنتا إلى 45.86 دولار للبرميل في حين نزل الخام الأميركي الخفيف 70 سنتا إلى 44.57 دولار للبرميل. وتراجعت السوق بسبب زيادة 2.4 مليون برميل في مخزونات الخام الأمريكية لتصل إلى 485 مليون برميل في الأسبوع الماضي وفقا لتقرير إدارة معلومات الطاقة يوم الأربعاء. وما زال المستثمرون يقيمون أثر رئاسة ترامب على العرض والطلب بسوق النفط العالمية في الأمد الطويل.

برنت يتراجع مع تلاشي آمال تثبيت الإنتاج

تراجعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت نحو واحد بالمئة مع انحسار الآمال في أن يتفق أكبر منتجين للنفط في العالم على تثبيت الإنتاج لمعالجة تخمة المعروض العالمي. كان برنت قفز خمسة بالمئة يوم الاثنين بعد أن اتفقت السعودية وروسيا على التعاون في أسواق النفط العالمية. لكن الخام قلص مكاسبه في وقت لاحق من الجلسة بعد أن قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إنه لا توجد حاجة إلى تثبيت الإنتاج حاليا. لكن نظيره الروسي ألكسندر نوفاك قال إنه يرحب بأي أفكار عن مستوى تثبيت الإنتاج إذا قررت الدول ذلك وأضاف أنه يمكن حتى دراسة خفض الإنتاج. وتراجعت العقود الآجلة لبرنت تسليم تشرين الثاني 37 سنتا بما يعادل 0.8 بالمئة ليتحدد سعر التسوية عند 47.26 دولار للبرميل. في المقابل ارتفع الخام الأميركي 39 سنتا أو 0.9 بالمئة عن تسوية الجمعة ليصل إلى 44.83 دولار للبرميل. ولم يتحدد سعر تسوية للخام الأميركي بسبب عطلة يوم العمال. اتسمت التعاملات الأمريكية بالضعف بعد عطلة نهاية الأسبوع الطويلة. وقال المتعاملون إن الخام الأمريكي استفاد من بيانات لجينسكيب أظهرت تراجع المخزونات بنقطة تسليم عقود الخام الأمريكية في كاشينج بولاية أوكلاهوما نحو 700 ألف برميل الأسبوع الماضي.

loading