بشير الجميّل

العدالة تنتصر ... بشير والحق أكثرية

35 عاماً لم ينعس «الحلم» فيما العدالة تغطُ في ثبات عميق. 35 عاماً والحقيقة تَصرخ «مهما تأخّر جايي ما بضيع الجايي»، فيما الشهيد الرئيس بشير الجميل يراقب من عرشه السماوي قافلة الشهداء تزيدُ فيما هَوا الحرية ينقص، وميزان العدالة يبحث عن توازنه. بعد 35 عاماً أصدر المجلس العدلي حكمه بالإعدام بحق حبيب الشرتوني ونبيل العلم المتهمين في جريمة اغتيال رئيس الجمهورية الشيخ بشير الجميل في 14 أيلول 1982.بشير والحق أكثرية. في 20 تشرين الاول 2017 كُتب للعدالة «عمر جديد»، وضُمّت صفحة ذهبية إلى سجل القضاء اللبناني. يوم إستثنائي عاشه لبنان عموماً ومحبّو «البشير» خصوصاً، حكم طال انتظاره، عدالة طالب بها الوطن قبل ذوي الشهداء. عدالة لرئيس إستطاع أن يُعطي أملاً بوطن كانت الحروب تشلّعه، وبدولة تتقاسمها الدويلات.

بولا يعقوبيان: لبناء لبنان المستقبل...بشير الجميّل

بعد حكم المجلس العدلي على المجرمين حبيب الشرتوني ونبيل العلم بعقوبة الإعدام وتجريدهما من حقوقهما المدنية في قضية اغتيال الرئيس الشهيد بشير الجميّل ورفاقه، غرّدت الإعلامية بولا يعقوبيان، عبر حسابها الشخصي على موقع تويتر، مستعينة بكلمات من خطاب النائب نديم الجميّل، قائلة: " لا للتفرقة لا للطائفية لبناء #لبنان المستقبل، نديم الجميّل خطاب لبناني ونضج وطني في زمن الغوغاء #احترام #بشير_الجميّل #العدالة_من_اجل_لبنان

loading