تمام سلام

جلسة او لا جلسة

يتريث رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام في دعوته مجلس الوزراء الى الانعقاد بعد غد الخميس إفساحاً في المجال للمساعي التي يقوم بها عدد من الوزراء، ومن بينهم وزيرا «حزب الله» محمد فنيش وحسين الحاج حسن، لدى «تكتل التغيير والإصلاح» لإقناعه بمعاودة مشاركته في الجلسات بعد أن قاطعها احتجاجاً على التمديد للأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء محمد خير بدلاً من تعيين من يخلفه في منصبه.

هل يدعو سلام مجلس الوزراء الى الانعقاد؟

افادت المعلومات لـصحيفة «الأنباء» الكويتية ان رئيس الحكومة تمام سلام يرى الدعوة الى اجتماع مجلس الوزراء، ولو على مستوى التشاور ودون قرارات في غياب وزراء التكتل العوني وحلفائه الذين قاطعوا الجلسة الماضية، حتى لا يسجل عليه، في حال عدم الدعوة، المساهمة في تعطيل مجلس الوزراء، بما يصب في خانة المعطلين.

Jobs
loading