جامعة الدول العربية

سوريا تعود إلى الجامعة العربية... ولجنة مصغرة للتباحث معها

كشفت مصادر ديبلوماسية ل"اللواء" أن ثمة توافقاً بين عواصم القرار العربية على عودة سريعة لسوريا إلى عضويتها في جامعة الدول العربية، مما يتيح للبنان، الدولة المضيفة للقمة الاقتصادية العربية، توجيه الدعوة للرئيس السوري بشار الأسد لحضور القمة المذكورة التي ستعقد في بيروت في العشرين من كانون الثاني. وأشارت المصادر إلى أن استئناف العلاقات الطبيعية مع دمشق، سيفتح أبواب التعاون العربي، وخاصة الخليجي، للمساهمة في تسهيل عودة النازحين السوريين، والمشاركة في تمويل عمليات إعادة إعمار سوريا، بما يعزز فرص إنجاح الحل السياسي الذي سيتم التوصل إليه بعد انتهاء الأعمال العسكرية. ولم تستبعد هذه المصادر انعقاد قمم ثنائية أو رباعية تضم الرئيس السوري مع قيادات عربية كبيرة، وذلك في إطار إعادة بناء الثقة من جهة، ولتسريع العودة العربية، والحد من النفوذين الإيراني والتركي، من جهة أخرى. وفي هذا الاطار، علمت «الأخبار» من مصادر رئاسية لبنانية تشكيل «لجنة مُصغرة، على صعيد وزراء الخارجية في جامعة الدول العربية، مؤلفة من لبنان والأردن والسودان وتونس والجزائر، يُجرون اتصالات ومشاورات لتبيان ردود الفعل العربية من إعادة عضوية سوريا إلى الجامعة، ودرس النيات لبحث إمكانية طرح الأمر أيضاً خلال القمة الاقتصادية».

مؤتمر دولي لدعم الأونروا...قريباً

كشف أحمد أبو الغيط، أمين عام جامعة الدول العربية، الثلاثاء، عن إعداد الأردن ومصر لمؤتمر دولي لدعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا). جاء ذلك في مؤتمر صحفي بمقر الجامعة العربية في القاهرة، عقده أبو الغيط عقب نهاية الاجتماع الدوري لوزراء الخارجية العربية، الذي أكد في وقت سابق دعمه لـ"أونروا" في تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين. وقال أبو الغيط "الأردن أبلغنا أنه ومصر دعيا لمؤتمر دولي له شق قانوني وسياسي لبحث أزمة الأونروا".

loading