حزب الله

معمل الاسمنت لفتوش في عين دارة: قاعدة عسكرية استراتيجية لحزب الله!؟

تشعّبت المشاكل البيئية والأمنية الناجمة عن قرار وزير الصناعة السابق حسين الحاج حسن الذي أعطى بموجبه رخصة لآل فتوش، لبناء معمل للإسمنت في منطقة عين دارة في جبل لبنان، رغم الرفض المطلق لأبناء المنطقة ومسؤولي بلديتها الذين اعتبروا أن مواجهة هذا المشروع يعدّ مسألة حياة أو موت بالنسبة إليهم، نظراً للآثار البيئية الكارثية على الطبيعة وعلى المياه الجوفية، والخشية من تحوّله إلى مربّع أمني في مرحلة لاحقة". ناشطون معارضون للمشروع الذي لم تبدأ أعمال بناؤه بعد، اتهموا صاحبه بيار فتوش، شقيق النائب والوزير السابق نقولا فتوش، بأنه "استحصل على رخصة بناء المعمل، من خلال علاقاته الوثيقة بالنظام السوري و"حزب الله"، دون أن يكترث للأضرار الجسيمة التي سيلحقها بالبيئة في هذه المنطقة الجبلية المحاذية لمحمية أرز الشوف". وتحدّثوا عن "تجنيد عناصر أمنية لمواجهة أبناء المنطقة المعترضين على المشروع وفرضه بالقوّة، ما يعزز المخاو

هكذا ينظر حزب الله الى الوساطة الاميركية للترسيم مع اسرائيل!

بعد التقدم الواضح الذي أحرزته محادثاته، عاد مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد الى بيروت حاملاً معه ردّاً اسرائيلياً "ايجابياً" على المطالب اللبنانية في شأن المفاوضات حول ترسيم الحدود البحرية والبرية التي ستجري في مقر قيادة قوات "اليونيفيل" في الناقورة. الانفراجة المفاجئة في مفاوضات الترسيم عبّر عنها الجانب الاسرائيلي أمس في اول تصريح علني لوزير الطاقة يوفال شطاينتس الذي أعلن "موافقة بلاده على اجراء محادثات عبر أميركا للتفاهم حول ترسيم الحدود بما في ذلك في قاع البحر الأبيض المتوسط، على أن تشمل المباحثات مواقع ابار الغاز التي اكتشفتها تل أبيب".

loading