حسن نصرالله

أزمة حزب الله المالية تتعمّق

كشفت معلومات لصحيفة السياسة، أن العقوبات الأميركية على حزب الله قد فاقمت بشكل كبير من حدة الأزمة المالية التي يعانيها الحزب منذ أشهر طويلة، بعد تراجع الدعم الإيراني بشكل كبير، وهو ما دفع الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله إلى الطلب من جمهور المقاومة بالتبرع المالي لتجاوز المأزق الذي يمر به الحزب، مشيرة إلى أن الحملة التي يقودها الأخير ضد الفساد تهدف في جانب منها إلى التغطية على ما يعانيه من مشكلات مالية على أكثر من صعيد، وهي المرة الأولى التي يمر بها حزب الله بهكذا ظروف صعبة بعد تقلص حجم المساعدات الإيرانية إلى أرقام غير مسبوقة، الأمر الذي دفع نصرالله إلى الاستنجاد بجمهوره.

أوساط سياسية تتوقف عند نبرة نصرالله وتنويهه ببيفاني

لاحظت أوساط سياسية متابعة، أن نبرة الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله العالية وتنويهه بالمدير العام لوزارة المال آلان بيفاني الذي ظهر في مؤتمر صحافي موجهًا الاتهامات الضمنية للرئيس فؤاد السنيورة بموافقة مرجع عال ودون إذن وزير المال، أعطى بيفاني الحصانة في الصدقية. وتحدثت الأوساط عن استياء فرنسي، مصحوبا بإشارات غير مطمئنة حيال "سيدر" ومقرراته، وفق معلومات رئيس مجلس النواب نبيه بري، نتيجة التباطؤ في إعداد المشاريع المطلوب تمويلها من صندوق "سيدر". وأن الرئيس الفرنسي أمهل لبنان 3 أشهر، لتحديد أولويات المشاريع المطلوبة. وتترقب أوساط رسمية وصول وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو الأسبوع المقبل، فيما الحديث يتعالى عن استياء أميركي من الموقف اللبناني الرسمي، وعلى وجه الخصوص موقف رئيس الجمهورية ووزير الخارجية الذي يتماهى مع موقف حزب الله ويقدم تبريرات غير مقنعة حيال الحزب تحتضنه وتتبنى توجهاته وتتجاهل حقيقة تعاظم قوته وتهديده الدائم لبنية الدولة اللبنانية.

loading