حوادث جوية

كارثة لم يُسجّل مثلها التاريخ... آخر كلمات قائد الطائرة الاثيوبية

في خبر بثته القناة الثالثة التلفزيونية الاثيوبية عن آخر كلمات قالها قائد الطائرة الاثيوبية مع برج المراقبة: قائد الطائرة: جهاز قيادة الطائرة لا يلبي أعلن حالة الطوارئ واطلب العودة للهبوط فوراً. برج المراقبة: قم بالعودة والهبوط وخلال دقيقتين يكون المدرج جاهز. قائد الطائرة : الصعوبات تزداد وجهاز قيادة الطائرة تعطل واسعى للسيطرة. في هذا الوقت ارتفعت أصوات صراخ الركاب الذين تم وضع جهاز الاوكسجين على وجوههم للتنفس قائد الطائرة: اسعى نحو المدرج لكن جهاز قيادة الطائرة يقودها شمالاً.

اللحظات الأخيرة للطائرة الإثيوبية المنكوبة.. شاهد عيان يروي ما حصل

روى شاهد عيان اللحظات الأخيرة للطائرة الإثيوبية المنكوبة قبل أن ترتطم بالأرض ويقتل جميع ركابها البالغ عددهم 157 يوم الأحد. وقال تمرات أبيرا لوكالة "أسوشيتد برس" إنه رأى دخانا يتصاعد من مؤخرة الطائرة قبل أن تقوم بدورتين ثم تتحطم على الأرض وتنفجر ليرتفع الدخان عاليا في السماء. ويبحث فريق دولي من المحققين تقوده السلطات الإثيوبية عن سبب الكارثة التي وقعت يوم الأحد، فيما أوقفت بعض الدول والشركات عمل طائراتها من طراز بوينغ 737 ماكس احترازيا. وكانت الطائرة التابعة للخطوط الإثيوبية قد تحطمت بعد دقائق من إقلاعها في طريقها إلى العاصمة الكينية نيروبي، مما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها.

loading