سرطان

أكثروا من تناول الألياف وإحموا أنفسكم من السرطان وأمراض القلب!

أظهرت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين يكثرون من تناول الأطعمة الغنية بالألياف والحبوب الكاملة كانوا أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب، السكتة الدماغية، السكري والأمراض المزمنة الأخرى من الذين يتناولون أغذية تحتوي على نسبة قليلة من الألياف. وقالت الدراسة، التي أجريت بتكليف من منظمة الصحة العالمية، إن كل زيادة قدرها ثمانية جرامات في محتوى الألياف المتناولة يومياً يقابلها انخفاض تتراوح نسبته بين 5 في المئة و27 في المئة من إجمالي الوفيات وحالات الإصابة بأمراض القلب وداء السكري من النوع الثاني وسرطان القولون، كما تراجع كذلك خطر التعرض للسكتة الدماغية وسرطان الثدي. وتوصلت الدراسة إلى أن تناول ما بين 25 و29 غراماً من الألياف يومياً يمثل هدفاً جيداً لمن يسعون إلى الحصول على مكاسب صحية، ولكن البيانات المنشورة في دورية لانسيت الطبية تشير أيضاً أن تناول كميات أكبر من الألياف بمقدوره أن يوفر وقاية أكبر، وفقاً لوكلة "رويترز". وقال جيم مان الأستاذ بجامعة أوتاغو النيوزيلندية والذي شارك في إعداد البحث: "تقدم نتائجنا دليلاً مقنعاً للقواعد الإرشادية الخاصة بالتغذية من أجل التركيز على الألياف الغذائية، واستخدام الحبوب الكاملة بدلاً من المكررة. هذا يقلل من خطر الإصابة بمجموعة واسعة من الأمراض الخطيرة والوفيات الناجمة عنها". وتبين الدراسة أن غالبية الناس حول العالم يتناولون أقل من 20 غراماً من الألياف الغذائية يومياً، فيما أوصت لجنة استشارية للتغذية في بريطانيا عام 2015 بزيادة الألياف الغذائية إلى 30 غراماً يومياً لكن تسعة في المئة فقط من البالغين البريطانيين تمكنوا من الوصول إلى هذا الهدف، مع الإشارة إلى أن متوسط الألياف التي يتناولها البالغون في أميركا يبلغ نحو 15 غراماً يومياً. وقال مان إن الفوائد الصحية للألياف الغذائية المتوافرة في أطعمة مثل الحبوب الكاملة، البقول، الخضر والفاكهة تنبع من تركيبتها الكيميائية، خصائصها الطبيعية وأثرها على عملية الأيض. وأضاف: "الأطعمة الغنية بالألياف التي تتطلب مضغاً وتحتفظ بكثير من بنيتها التركيبية في الجهاز الهضمي تزيد من الإحساس بالشبع وتساعد على التحكم في الوزن... وتحلل الألياف في الأمعاء الغليظة بواسطة البكتريا المستوطنة له تأثيرات إضافية واسعة النطاق تشمل الوقاية من سرطان القولون والمستقيم".

اكتشاف طريقة جديدة لعلاج السرطان من دون الكيماوي

تمكن علماء بيولوجيا من التوصل الى كشف يمكن أن يسهم بقوة في مواجهة السرطان، بدون الحاجة إلى العلاجات الكيماوية المعتادة ذات الآثار الجانبية الضارة. وحسب دراستين أجريتا في جامعة "نورثويسترن" في ولاية إلينوي الأميركية، فقد توصل الباحثون إلى الطريقة التي تعمل بها "الشفرة القاتلة" للخلايا. وتمتلك كل خلية في الجسم "شفرة قاتلة" أو "كود قاتل"، يمكن للخلية من خلالها أن تدمر نفسها، إلا أن كيفية عمل هذه الشفرة ظلت لغزا غامضا. وبمجرد أن تستشعر الخلية أنها تتحول إلى سرطان، تقوم بتفعيل الكود لتدمير نفسها في عملية أشبه بالانتحار، لكن الشفرة لا يمكنها في بعض الأحيان محاربة الورم العنيد، وتحتاج إلى تحفيز بالعقاقير الكيماوية.

بالفيديو - هكذا كرمت الملكة إليزابيت الراحلة اريثا فرنكلين!

كرمت الملكة اليزابيث الثانية الفنانة الراحلة أريثا فرنكلين Aretha Franklin، خلال مراسم تغيير الحرس الملكي يوم الجمعة 31 آب 2018، إذ عمدت الملكة إلى رفع تاجها تكريماً لملكة السول، أثناء عزف الحرس لأغنية فرانكلين Respect. وقامت فرقة الحرس الويلزي بعزف ألحان أغنية فرانكلين التي صدرت سنة 1967 في فناء القصر، قبل احتشاد السياح المعتاد خلال شهر آب. ووفق ما ذكرت صحيفة Washington Post الأميركية، يمثل هذا لفتة نبيلة من جانب الملكة. حيث أصدر الجيش البريطاني بياناً قال فيه إن فرقة الحرس الويلزي تشتهر عالمياً بتنوعها الموسيقي وأدائها المهني والاحترافي. وأضاف: "عملت الفرقة هذا الصباح على تقديم التحية لأيقونة موسيقية أخرى كان لها تأثير كبير على الموسيقى التي نقدمها، فضلاً عن إلهام الموسيقيين الآخرين". ووصف متحدث رسمي في الجيش البريطاني الأغنية بأنها "إعلان من امرأة واثقة وقوية كانت تعلم أنها امتلكت كل شيء". وفي جنازة ضخمة أقيمت الجمعة بمدينة ديترويت بولاية ميشيغان الأمريكية، ودّع محبو وعشاق أسطورة موسيقى السول أريثا فرانلكين.

loading