سرطان

والدة رونالدو تفصح له عن خبر محزن عشية ميلاده!

كشفت دولوريس أفييرو، والدة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم يوفنتوس، أنها تكافح من أجل حياتها بعد مأساة تجدد معاناتها من سرطان الثدي. وذكرت صحيفة ميرور البريطانية، أن أفييرو كشفت عن مرضها خلال مقابلة أجرتها مع محطة برتغالية، وذلك قبيل ساعات قليلة من سفرها إلى إيطاليا، للاحتفال بعيد ميلاد نجلها كريستيانو، الذي أطفأ في الخامس من الشهر الحالي عامه الـ34. وقالت أفييرو خلال المقابلة: "أجريت لي عملية جراحية على ثدي آخر في مدريد، وأخضع حالياً للعلاج الإشعاعي، وأنا الآن أكافح من أجل حياتي". وتم تشخيص مرض أفييرو بالسرطان للمرة الأولى في 2007، وخضعت للعلاج، وبعد شفائها من المرض الخبيث عام 2009، تبرع رونالدو بمئة ألف جنيه إسترليني لأجل تشييد مركز للسرطان داخل المستشفى الذي عالج والدته. واشتهرت أفييرو بظهورها الدائم مع رونالدو في مختلف المناسبات، أبرزها حفلات تتويج النجم البرتغالي بالكرة الذهبية، وحفل تقديمه لاعباً جديداً في ريال مدريد عام 2009، كما أنها عادة ما تحضر المباريات التي يشارك فيها نجلها.

اكتشاف طريقة جديدة لعلاج السرطان من دون الكيماوي

تمكن علماء بيولوجيا من التوصل الى كشف يمكن أن يسهم بقوة في مواجهة السرطان، بدون الحاجة إلى العلاجات الكيماوية المعتادة ذات الآثار الجانبية الضارة. وحسب دراستين أجريتا في جامعة "نورثويسترن" في ولاية إلينوي الأميركية، فقد توصل الباحثون إلى الطريقة التي تعمل بها "الشفرة القاتلة" للخلايا. وتمتلك كل خلية في الجسم "شفرة قاتلة" أو "كود قاتل"، يمكن للخلية من خلالها أن تدمر نفسها، إلا أن كيفية عمل هذه الشفرة ظلت لغزا غامضا. وبمجرد أن تستشعر الخلية أنها تتحول إلى سرطان، تقوم بتفعيل الكود لتدمير نفسها في عملية أشبه بالانتحار، لكن الشفرة لا يمكنها في بعض الأحيان محاربة الورم العنيد، وتحتاج إلى تحفيز بالعقاقير الكيماوية.

loading