سرطان

بالفيديو - هكذا كرمت الملكة إليزابيت الراحلة اريثا فرنكلين!

كرمت الملكة اليزابيث الثانية الفنانة الراحلة أريثا فرنكلين Aretha Franklin، خلال مراسم تغيير الحرس الملكي يوم الجمعة 31 آب 2018، إذ عمدت الملكة إلى رفع تاجها تكريماً لملكة السول، أثناء عزف الحرس لأغنية فرانكلين Respect. وقامت فرقة الحرس الويلزي بعزف ألحان أغنية فرانكلين التي صدرت سنة 1967 في فناء القصر، قبل احتشاد السياح المعتاد خلال شهر آب. ووفق ما ذكرت صحيفة Washington Post الأميركية، يمثل هذا لفتة نبيلة من جانب الملكة. حيث أصدر الجيش البريطاني بياناً قال فيه إن فرقة الحرس الويلزي تشتهر عالمياً بتنوعها الموسيقي وأدائها المهني والاحترافي. وأضاف: "عملت الفرقة هذا الصباح على تقديم التحية لأيقونة موسيقية أخرى كان لها تأثير كبير على الموسيقى التي نقدمها، فضلاً عن إلهام الموسيقيين الآخرين". ووصف متحدث رسمي في الجيش البريطاني الأغنية بأنها "إعلان من امرأة واثقة وقوية كانت تعلم أنها امتلكت كل شيء". وفي جنازة ضخمة أقيمت الجمعة بمدينة ديترويت بولاية ميشيغان الأمريكية، ودّع محبو وعشاق أسطورة موسيقى السول أريثا فرانلكين.

قرار هام للمصابين بأمراض سرطانية!

أصدر المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي مذكرة حملت الرقم 582 تاريخ 26/6/2018، وذلك إستنادا إلى قرار مجلس إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي رقم 1049 المتخذ في الجلسة عدد 732 تاريخ 21/6/2018 المسجل لدى قلم المديرية العامة بالرقم 2020 تاريخ 22/6/2018. وذلك من أجل تخفيف الأعباء المالية عن المضمونين المصابين بأمراض سرطانية، وإعطاء الدواء المناسب تبعا لفحص الخزعة الخاصة لحالة كل مضمون. وجاء في المذكرة،الآتي: أولا: يضاف فحص الـ MI PROFILE الى جدول الاعمال النسيجية المعمول به في الصندوق، وتحدد كلفته بـ /000‚600‚9/ ل.ل. فقط تسعة ملايين وستماية ألف ليرة لبنانية لا غير. ثانيا:يعتمد مسلك العمل التالي: - يعرض الملف على اللجنة الاستشارية الطبية العليا بعدما يكون الطبيب المعالج قد تواصل مع مؤسسة "CARIS INSTITUTE" وحصل على موافقة مسبقة منها لاجراء هذا الفحص. - تدرس اللجنة الاستشارية الطبية العليا الملف وفقا للضوابط التالية: - أن لا يتجاوز عمر المريض الـ 75 سنة. - أن تكون الحالة الجسدية العامة جيدة

إعادة تصنيف السرطان يزيد فعّالية وسائل علاجه

أصبح من الضروري مقارنة أوجة التشابه والاختلاف بين الأورام السرطانية وإعادة تصنيفها بدلا من الاهتمام بتحديد أول مكان ظهر فيه الورم بالجسم، حسبما توصلت دراسة طبية. وتوصلت دراسة، بقيادة علماء من الولايات المتحدة، حللت أكثر من 33 نوعا من الأورام السرطانية في أكثر من 10 آلاف مريض، إلى إمكانية إعادة تصنيف الأورام إلى 28 مجموعة تشترك في جزئيات متشابهة. ويقول الباحثون، الذين نشروا دراستهم في مجلة "سِل" الطبية، إن إعادة تصنيف الأورام سيقود في النهاية إلى تحديد وسائل علاج أفضل وأكثر دقة.ه

loading