سعد الحريري

الحريري كان صريحاً مع بومبيو: لدينا ازمة اقتصادية!

في ما يتعلق بموقف رئيس الوزراء سعد الحريري خلال محادثاته مع وزير الخارجية الاميركي، فأكد امس الوزير السابق ومستشار الرئيس الحريري غطاس خوري لـ"النهار"، "انه لم يطلب منا القيام بأي مواجهة ولا نحن عرضنا القيام بأي مواجهة. لا بل الحريري كان صريحاً من خلال التأكيد لرئيس الديبلوماسية الاميركية ان لدينا ازمة اقتصادية واذا انهار البلد فان العواقب ستطاول الجميع لكن هذه العواقب ستقع علينا ايضا في شكل أساسي لاننا نرمز الى النهوض الاقتصادي في البلد. وهذا يضر بنا كما يضر بجمهورنا". وأوضح خوري ان "الرئيس الحريري اكد للوزير بومبيو اننا مستمرون في التفاهم الوطني من اجل انجاز ذلك وانه يحتاج الى ان يتحدث مع الجميع ويتواصل معهم بمن فيهم "حزب الله" حماية للبلد ولان السلم الاهلي هو ضمان اللبنانيين". وأضاف أن الوفد الديبلوماسي الاميركي الرفيع كان متفهما لهذا الموضوع و فهم منه ان الولايات المتحدة يهمها ألا ينهار البلد وانها ستساعد على ألا يحصل ذلك".

Nametag

هكذا جرى توزيع الملفات الكبرى بين عون - بري- الحريري

اشارت وكالة الانباء الكويتية الى ان ثلاث «محطات - استحقاقات» ديبلوماسية عربية دولية امام لبنان في الفترة المتبقية من شهر مارس الحالي، وهي: زيارة وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو الى بيروت، وزيارة الرئيس ميشال عون الى موسكو، والقمة العربية في تونس وفي المحطات الثلاث الدور المحوري هو لرئيس الجمهورية، والملف الأساس هو ملف النازحين السوريين. وبحسب الانباء، يبدو كأن هناك توزيعا للملفات الكبرى الأساسية: رئيس الحكومة سعد الحريري اختصاصه «ملف سيدر» الاقتصادي المالي، رئيس المجلس نبيه بري متفرغ لـ «ملف النفط والغاز» والحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل. أما رئيس الجمهورية ميشال عون، فإنه يركز على ملف النازحين السوريين اولا.

loading