سليمان فرنجية

سببان يدفعان باسيل لإعادة النازحين السوريين

يقول مصدر وزاري لبناني بارز إن رئيس «التيار الوطني الحر» وزير الخارجية جبران باسيل يقود حملة سياسية لإعادة النازحين السوريين إلى بلادهم لسببين: الأول يتعلق بتقديم أوراق اعتماده إلى النظام السوري اعتقاداً منه أن الرئيس بشار الأسد انتصر على معارضيه وبات يمتلك زمام المبادرة التي تتيح له أن يستعيد دوره المؤثر على الساحة اللبنانية، والثاني لأهداف انتخابية يتعامل معها على أنها جزء من حملته السياسية والإعلامية لتأمين حصوله في الانتخابات النيابية المقررة في أيار المقبل على أكبر كتلة نيابية يعتمد عليها لتقديم نفسه المرشح الأبرز لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة. ويؤكد المصدر الوزاري لـ «الحياة»، أن باسيل أراد من خلال اجتماعه مع نظيره السوري وليد المعلم على هامش انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، التعويض عن رفض مجلس الوزراء السماح لوزير الاقتصاد رائد خوري بالتوجه إلى دمشق أسوة بغيره من وزراء حركة «أمل» و «حزب الله»، مع أ نهم زاروا العاصمة السورية بصفتهم الشخصية وليس الرسمية.

فرنجية: "الوطن بيساع الكل" وفي الاستحقاق المقبل ستتكشف الاحجام

اعتبر رئيس تيار المرده سليمان فرنجية ان المشكلة قد تكون عند البعض اننا موجودون، اما نحن كمرده فقلناها ونقولها عن قناعة "الوطن بيساع الكل" وناسنا معنا في كل ظرف وحين، وفي الضعف والقوة، مشيرا الى ان كل منافسة مشروعة اذا كانت ايجابية، اما السلبيات فلو خدمت البعض انما مدمّرة للوطن. وقال امام وفد من اهالي بجدرفل في قضاء البترون:" لنا معكم علاقات تاريخية واذا ابتعدنا فابتعادنا كان افساحا للمجال بل خدمة للبعض، ونعتذر عن اي تقصير، والتقصير تعوّضه المحبة، ونحن نعرفكم ونعرف كيف تحتكمون الى ضميركم ونعرف انكم لا تقبلون لا بالغاء ولا باقصاء لاننا من مدرسة واحدة وما مررنا به يؤكد ان المراكز على حساب الحلفاء رفضناها".

loading