قوى 14 آذار

دفاعاً عن لبنان العظيم

يبدو ان كل التحالفات السياسية سقطت. وتباشير الوحدة الوطنية تتهاوى. ومحاولات التجديد تتداعى. ليس ما يعيدنا الى محطات مجيدة في تاريخنا، ومنها الى العام 2005، الى ذكرى 14 اذار، عندما توحدت المجموعات اللبنانية غير الموالية للنظام السوري، وتلك التي انتفضت على ظلمه وطغيانه، تحت شعار الوحدة الوطنية، ورددت قسم جبران تويني الشهير "نقسم بالله العظيم، مسلمين ومسيحيين، ان نبقى موحدين، الى أبد الابدين، دفاعا عن لبنان العظيم". واعتصم الناس في الساحات، واجبروا المحتل على الانسحاب. ولم يرضخوا تحت وطأة مسلسل الاغتيالات والتفجيرات.

Jobs
loading