قوى 8 اذار

"إيحاءات إيجابية"... من دون حلول عملية؟

لم تقترن المواقف التي أطلقها كل من رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري وأمين عام حزب الله حسن السيد حسن نصر الله مساء الجمعة، التي اتسمت بكثير من الإيجابية وأوحت بإمكانية تشكيل الحكومة في الساعات المقبلة، بأي أطر عملية تؤمن فعليا ولادة حكومية سلسة، بل بالعكس تقاطعت المعلومات حول تمسك كل فريق بمطالبه بغياب أي طروحات جديدة تساهم بإخراج ملائم للتشكيلة العالقة في عنق الزجاجة

"المال" محسومة لبري

أبلغت أوساط قيادية في «8 آذار» «السفير» أن وزارة المال محسومة لرئيس مجلس النواب نبيه بري، وليست قابلة للنقاش، لافتة الانتباه الى أن مبدأ المداورة يُفترض ألا ينسحب على هذه الوزارة التي تُصنف بالنسبة الى الثنائي الشيعي، من حيث أهميتها التشاركية، في خانة الرئاسات والمواقع الثابتة في الدولة. واعتبرت الأوساط أن مقتضيات التوازن الداخلي تفرض أن يكون هناك توقيع شيعي إلزامي، من خلال حقيبة المال، الى جانب توقيعي رئيس الجمهورية الماروني ورئيس الحكومة السني.

Jobs
loading