كوريا الجنوبية

ترامب يسحب يد السلام؟

اهتمت الصحف البريطانية الصادرة الجمعة بإلغاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب لقاءه برئيس كوريا الشمالية كيم جونغ-أون والذي كان مقررا في سنغافورة. تناولت صحيفة الغارديان الموضوع في افتتاحيتها التي حملت عنوان "دونالد ترامب يسحب يده الممدودة للسلام بنفس السرعة التي مدها بها". وترى الصحيفة، كما يعكس ذلك العنوان، أن ترامب تسرع في إلغاء اللقاء، كما كان قد تسرع في الموافقة عليه. وترجح الصحيفة أن ترامب لم يتشاور مع كوريا الجنوبية، حليفة الولايات المتحدة في هذه القضية. وكان مراقبو الشأن الكوري قد تنبأوا بعدم حدوث اللقاء، لأن هناك فجوة في ما يتعلق بما يعنيه "التخلص من التهديد النووي" بالنسبة للطرفين. وقد جعلت قلة التحضير والتشاور من قبل الولايات المتحدة إلغاء اللقاء متوقعا. وتتندر الصحيفة بتوقع ترامب حصوله على جائزة نوبل للسلام بسبب حرصه على "إنهاء المحادثات مع كوريا"، وتقول "لقد أنهاها فعلا". وحمل ترامب كوريا الشمالية المسؤولية عن إلغاء اللقاء "بسبب كمية الغضب والعداوة التي تسود الخطاب الكوري الشمالي"، على حد تعبيره. أما على الجانب الكوري الشمالي فقد لعبت إشارات مستشارين أميركيين إلى مصير معمر القذافي دورا في إغضاب بيونغيانغ، وترى الصحيفة أن تلك الإشارات كانت متعمدة وتهدف لاستفزاز الزعيم الكوري الشمالي. ورغم تهديد ترامب بأبواب الجحيم مرة أخرى، إلا أنه ترك الباب مفتوحا أمام احتمال مستقبلي لإجراء محادثات. "ماعز، ولو طارت" أما صحيفة الديلي تلغراف فتستهجن موقف البعض الذين استشاطوا غضبا حين عرض ترامب أن يلتقي رئيس كوريا الشمالية، وهم الآن غاضبون أيضا بسبب انسحابه من اللقاء. وتشبههم الصحيفة بجماعة "متلازمة الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي"، أي الذين يرون الجانب السلبي في كل شيء. وتقول الصحيفة إن الوضع الشاذ في الحقيقة كان سيكون لو مضى ترامب قدما في خطته للقاء الرئيس الكوري الشمالي. وتضيف أنه لا ضرر من الحديث إلى العدو، لكن الأمر يحتاج إلى تحضير أفضل. وتشير إلى أن الرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان التقى الزعيم السوفييتي غورباتشوف في رايكفيك بعد مضي خمس سنوات على وجوده في البيت الأبيض.

كوريا الشمالية تغيّر توقيتها الزمني

أعلنت كوريا الشمالية، مساء الجمعة، تقديم توقيتها بواقع نصف ساعة ليتوافق مع توقيت جارتها الجنوبية، وذلك كبادرة حسن نية، في إطار الجهود المبذولة لإحلال السلام بين الكوريتين. جاء ذلك الإعلان وفق بيان صادر عن وكالة الأنباء المركزية لكوريا الشمالية، نقلته وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية. وسبق أن وعد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، في 27 نيسان/ أبريل الماضي، خلال محادثاته مع نظيره الجنوبي مون جيه إن، بأن يضم المنطقة الزمنية لبلاده إلى نظيرتها الجنوبية.

loading