لبنان

لبناني يتعرّض للضرب في الكويت

احُتجز سوري في النظارة، لاعتدائه على لبناني أقرضه 300 دينار وطالبه بفائدتها، بحسب ما اشارت صحيفة الراي الكويتية. ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني إن "اللبناني تقدم ببلاغ إلى أحد المخافر أفاد فيه أنه كان أقرض سورياً مبلغ 300 دينار، وعندما طالبه بإعادته إليه رفض وانهال عليه ضرباً بزجاجة أصابه بها في رأسه، وقدم تقريراً طبياً بالإصابات التي لحقت به،وأدلى ببيانات المعتدي". وتابع المصدر أن "رجال الأمن استدعوا السوري للتحقيق، ولدى حضوره اعترف بأنه التقى بالمجني عليه أسفل بناية يقطنها في حولي لتسليمه المبلغ الذي استدانه منه، إلا أنه فوجئ به يطالبه بـ 150 ديناراً فائدة، ما أثار غضبه وحصلت بينهما مشادة كلامية تطورت إلى تبادل الضرب، وعليه تقرر احتجازه على ذمة قضية اعتداء سجلت بحقه".

اعتقال 30 طفلاً في الصويري.... فما السبب؟

صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي البيان الآتي: "نتيجة التحريات والاستقصاءات المكثفة، وفي إطار مكافحة عمليات تهريب الأشخاص من سوريا إلى لبنان، تمكنت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، من توقيف 50شخصاً بينهم 30طفلاً، وذلك في خراج بلدة الصويري _ البقاع الغربي، بجرم دخول الأراضي اللبنانية خلسة. سُلّم الموقوفون الى القطعة المعنية، والتحقيق جارٍ بإشراف القضاء المختص."

loading